Accessibility links

صدور رواية جديدة عن عشائر البدو


صدرت الرواية الثالثة للروائية لينا هويان عن البدو بعنوان "سلطانات الرمل" بأسلوب يجمع بين التوثيق والخيال، تكشف فيه النقاب عن محظور القبيلة الذي لم يسبق لاحد ان تناوله وادركت بحكم اصولها البدوية اهميته.

وتسبر لينا هويان الحسن التي تعتز بلقبها المركب أغوار العشائر الممتدة في بادية الشام حيث نقرأ فيهم عوالم مخالفة تماما للصورة النمطية المعتادة لشخصية البدو المكرسة دراميا.

وتتميز رواية "سلطانات الرمل" الصادرة في دمشق عن دار ممدوح عدوان، عن سابقتيها حول البدو "معشوقة الشمس" و"بنات نعش"، بورود الأسماء الصريحة للعشائر والأشخاص لأول مرة أدبيا.

وهي تتحدث عن قطنة بنت الكنج شيخ عرب السردية التي تسببت بنشوب حرب بين عشيرة الرولا من العنزة وبني صخر. كما نتعرف على ديرة "الشمبل" وهي "البراري التي تمتد شرق حمص وحماة وجنوب حلب وغرب طريق تدمر والرقة" شمال سوريا.

وأعتمدت هويان الحسن في كتابة روايتها على المراجع والوثائق التاريخية وأستعانت بذاكرتها البدوية والحضرية لتقتنص الموروث الشفهي والحكائي الصحراوي وتوظفه وفق منطق التوثيق والتأريخ في شقها الحضري.وتكشف الرواية عن اسرار المجتمع البدوي وتحولاته في القرن العشرين مرورا بالغاء الرئيس جمال عبد الناصر لقانون حكم العشائر في 1958.

وتتناول الرواية حكاية رمضان الشلاش الذي قاد ثورة للتصدي لحملة عسكرية فرنسية في عشرينات القرن الماضي وقال عنه تشرشل ان "لبريطانيا العظمى عدوين في الشرق لينين ورمضان الشلاش في جنوب" سوريا.كما تتناول قصة طراد الملحم الذي رفض عرضا فرنسيا بتشكيل دولة قوامها عشائري وعاصمتها تدمر.

وتعتبر الرواية موسوعية في جزء كبير منها اذ عرضت لاسرار البدو في صيد الصقور ورعايتها. وتقول "حين هزل (الصقر) عالجته وجعلته يسمن بعد ان القمته على يدها لحم هدهد حي غير مذبوح ولحم قنفذ منقوع بالخل فسمن وعاد يرافق اباها في صيده".

وصدر للروائية معشوقة الشمس (2000) ومرآة الصحراء (2000) والتروس القرمزية (2003) والتفاحة السوداء (2004) وانا كارنينا - تفاحة الحلم (2004) وبنات نعش (الطبعة الثالثة (2008).
XS
SM
MD
LG