Accessibility links

logo-print

نتانياهو يبحث في القاهرة قريبا ملفات شاليت والمستوطنات وإعادة إطلاق عملية السلام


ذكرت الإذاعة الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو سيتوجه قريبا إلى القاهرة للقاء الرئيس المصري حسني مبارك ووزير المخابرات المصرية العامة اللواء عمر سليمان.

ورجحت مصادر سياسية أن تتم الزيارة قبل توجه نتانياهو إلى نيويورك لحضور جلسات الدورة السنوية للجمعية العمومية للأمم المتحدة.

وستتمحور محادثات نتانياهو في القاهرة حول ملف الجندي غلعاد شاليت وقضية البناء في المستوطنات وإعادة إطلاق عملية السلام على المسار الفلسطيني الإسرائيلي.

دراسة إسرائيلية

هذا وقد أظهرت دراسة إسرائيلية حديثة أعدها مركز الإحصاء الرسمي ونشرتها الصحف الإسرائيلية اليوم الثلاثاء أن المصادقة على بناء 455 وحدة سكنية إضافة إلى استمرار بناء الـ2500 وحدة سكنية أخرى، هو استمرار لنفس مستوى البناء في المستوطنات خلال السنوات الماضية، حيث واظبت الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة على منح رخص البناء لقرابة 2000 وحدة سكنية سنويا في المستوطنات.

وجاء نشر هذه الدراسة في الوقت الذي عاد فيه وزير الدفاع إيهود باراك وأكد قراره المصادقة على بناء وحدات هو جزء من الحوار مع الإدارة الأميركية والتي تم إطلاعها على كل الخطوات الخاصة في البناء بالمستوطنات قبل اتخاذها من قبل الحكومة الإسرائيلية.

موقف السلطة الفلسطينية

وكان المتحدث باسم السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة قد دعا أمس الاثنين المجتمع الدولي، لاسيما الإدارة الأميركية إلى اتخاذ موقف إزاء استمرار سياسة التوسع الاستيطاني الإسرائيلية، مشيرا إلى أن استمرار هذه السياسة يشكل تحديا للرئيس باراك أوباما.

واتهم أبو ردينة إسرائيل بأنها لا تريد السلام وتقوم بعملية تضليل وخداع للعالم وتعمل على إضاعة الوقت، بحسب ما جاء في بيانه.

التجميد الكامل للاستيطان

وفي ردود الفعل الدولية على استمرار بناء المستوطنات، جددت فرنسا مطالبتها إسرائيل بالتجميد الكامل للاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية.

وقالت مساعدة المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية إن بلادها تدعو مع شركائها الأوروبيين وكذلك اللجنة الرباعية الدولية إلى "التجميد الكامل للاستيطان في الضفة الغربية والقدس الشرقية".

وذكرت المتحدثة بأن وزير الخارجية الفرنسية برنار كوشنير أكد أن تجميد المستوطنات عنصر حاسم لاستئناف عملية السلام.

الموافقة على بناء 455 وحدة سكنية

وكان وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك قد أعلن أمس الاثنين موافقته على بناء 455 وحدة سكنية جديدة في المستوطنات القائمة حاليا في الضفة الغربية.

وإثر ذلك احتفل عدد من المستوطنين والوزراء والمشرعين الإسرائيليين بوضع حجر الأساس لما يأملون في أن يصبح يوما ما حيا يهوديا يضم ثلاثة آلاف شقة في المنطقة الواقعة بين القدس ومستوطنة معالي أدوميم.

في المقابل، خرج بعض الناشطين الإسرائيليين من حركة "السلام الآن" في مظاهرة اتجهت نحو موقع الاحتفال احتجاجا على مخططات بناء مزيد من المستوطنات.

XS
SM
MD
LG