Accessibility links

المعارضة اللبنانية تنقل إلى سليمان رفضها لتشكيلة الحريري الحكومية


نقل وفد من ممثلي المعارضة في لبنان اليوم الثلاثاء للرئيس اللبناني ميشال سليمان رفضهم للتشكيلة الحكومية التي قدمها رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري أمس الاثنين؛ وقد ضم وفد المعارضة الوزير جبران باسيل عن تكتل التغيير والإصلاح والمعاون السياسي للأمين العام لحزب الله حسين خليل والنائب علي حسن خليل عن تكتل التنمية والتحرير.

وإثر اللقاء، شدد باسيل على "أن المعارضة لا تسعى إلى التعطيل."

وقال باسيل إن وفد المعارضة أبلغ سليمان موقفها الرافض من التشكيلة الحكومية، إلا أنه أكد أن المعارضة أبدت استعدادها للاستمرار بالحوار لتأمين الوحدة الوطنية سعيا للخروج من الأزمة الحكومية الحالية.

سياسة التعطيل

وتعليقا على رد فعل المعارضة، شدد النائب عاطف مجدلاني عضو كتلة تيار المستقبل النيابية على أن الرئيس المكلف أكد منذ اليوم الأول على انتهاء الانتخابات النيابية استعداده للتعاون مع المعارضة.

وأضاف مجدلاني لـ"راديو سوا" أن الحريري لم يقابل "بنفس مد اليد من قبل الأقلية النيابية."

وقال مجدلاني "بعد 70 يوما من المشاورات، أصبح من الواضح أن سياسة الشروط التعجيزية وسياسة التعطيل هي السائدة،" مشيرا إلى أن الهدف "هو تعطيل تشكيل حكومة ائتلاف وطني."

الحقائب الوزارية

وكان تكتل التغيير والإصلاح النيابي برئاسة ميشال عون قد دعا في بيان له الأسماء الواردة في التشكيلة الحكومية من حصته إلى الاستقالة فورا وعدم القبول بما أسند لهم من حقائب.

كذلك، أعلن الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله أن الطريقة التي تم من خلالها تقديم الحكومة الجديدة لن تنهي الأزمة في لبنان بل ستعقدها أكثر.

يشار إلى أن الحريري وضع في خطوته تقديم التشكيلة الحكومية إلى الرئيس اللبناني حدّا لمرحلة من المشاورات امتدت 72 يوما.

من ناحية أخرى، أفادت مصادر مطلعة بأن الصيغة الحكومة المقدمة اعتمدت المداورة في توزيع الحقائب باستثناء ثلاث وزارات الداخلية والدفاع اللتين بقيتا بعهدة الرئيس اللبناني ووزارة الصحة التي استمرت بعهدة رئيس مجلس النواب اللبناني نبيه بري.

وقد حاز تكتل الإصلاح والتغيير على ثلاث حقائب وزارية أساسية هي التربية والأشغال والعمل، في حين انتزعت منه وزارة الاتصالات لتسند إلى تكتل اللقاء الديموقراطي النيابي برئاسة وليد جنبلاط، كما انتزعت وزارة العدل من حزب القوات اللبنانية لتسند إلى تيار المستقبل.

تخوف من أزمة جديدة

وقد استبعدت الصحف اللبنانية الصادرة اليوم الثلاثاء أن تبصر التشكيلة الحكومية النور، متخوفة من أزمة جديدة ومن تصعيد.

فقد شبهت صحيفة السفير اللبنانية التشكيلة الحكومية بأنها مشروع فتنة.

وكتبت الصحيفة أن "رئيس الحكومة فعلها، ربما بضوء أخضر من الخارج، ورمى كرة نار أزمة تأليف الحكومة الأولى بعد الانتخابات النيابية بين يدي رئيس الجمهورية."

ورأت صحيفة الأخبار أن البلاد دخلت في مرحلة حساسة جدا، واصفة قرار الحريري بأنه غير مفهوم.

وقالت الصحيفة إن التشكيلة الحكومية لا يتوقع لها أن تبصر النور.

في المقابل، اعتبرت صحيفة النهار أن خطوة الحريري تطلق جولة مشاورات جديدة واسعة، إلا أنها أشارت إلى وطأة التشاؤم الذي ساد عقب رفض الأقلية للصيغة الحكومية.

XS
SM
MD
LG