Accessibility links

logo-print

الكونغرس يدرس تغييرا في قوانين الخصوصية على الإنترنت


تحرص شركات الإعلان على الإنترنت أن تعرف المواقع التي يزورها المستخدمون وكلمات البحث التي يستخدمونها والمنتجات التي يشترونها والتفاصيل الشخصيات التي يكشفون عنها في الشبكات الاجتماعية، فهذه المعلومات تعطي للمعلنين فكرة على الإعلانات التي قد كل مستخدم.

غير أن مؤسسات المدافعة عن حقوق الخصوصية قلقة من أن المستخدمين لا يعرفون أن شركات التسويق تقوم بمراقبة عاداتهم على الإنترنت.

لذا، يقوم النائب في الكونغرس ريك باوتشر (الديموقراطي عن ولاية فرجينيا) بصياغة مشروع قانون يفرض قيودا جديدة على مواقع الإنترنت وعلى المعلنين، ويهدف إلى توعية المستخدمين بشأن المعلومات التي يتم جمعها عنهم وكيفية استخدامها وإعطائهم لهم إمكانية للسيطرة على هذه المعلومات.

ومع أن الكونغرس تصدى لموضوع الخصوصية على الإنترنت سابقا، إلا أن الخطوات الجديدة قد تكون أكثر فعالية بكثير. ويؤكد باوتشر أن مشروع القانون سوف يفيد المستخدمين في حماية خصوصيتهم وفي الوقت ذاته سيضمن الفعالية الاقتصادية التي تعتمد عليها مواقع الإنترنت، حيث إن الإعلانات هي التي تساعد في بقاء المواقع متوفرة بشكل مجاني.
XS
SM
MD
LG