Accessibility links

logo-print

المعارضة اليمنية تدعو الحكومة لوقف عملياتها في صعدة والتركيز على تنمية الجنوب


دعت أحزاب يمنية معارضة في وثيقة مشتركة صدرت عنها اليوم الثلاثاء الحكومة إلى وقف عملياتها العسكرية ضد المتمردين الحوثيين في شمال البلاد والتركيز على مشاريع التنمية في الجنوب حفاظا على وحدة البلاد، منتقدة فقدان الحكومة للقدرة على التعامل مع الأوضاع وتقديم حلول جادة وواقعية لمعالجتها.

وأوضحت الوثيقة التي صدرت عن "ملتقى التشاور الوطني" الذي يضم أحزابا يمنية معارضة، أن الخروج من الأزمة يتطلب وقفا لنزيف الدم في صعدة وحل القضية الجنوبية بإبعادها الحقوقية والسياسية، حسبما ورد في الوثيقة.

وتشهد محافظة صعدة الشمالية التي تشكل معقلا للتمرد الحوثي الشيعي، عمليات عسكرية ينفذها الجيش اليمني منذ 11 أغسطس/آب الماضي.

وقالت الوثيقة إن الوضع في المناطق الجنوبية التي شهدت تصاعد دعوات الانفصال، يتطلب "حلا عادلا وشاملا يضع الجنوب في مكانه الوطني الطبيعي كطرف في المعادلة الوطنية وكشريك حقيقي في السلطة والثروة."

وحذرت الأحزاب والقوى الموقعة على الوثيقة من أن الأوضاع الراهنة في اليمن تتجه نحو تداعيات بالغة الخطورة تهدد بانهيار كيان البلاد السياسي والاجتماعي، على حد قول الوثيقة.

ومن بين القوى الموقعة على الوثيقة حزب الإصلاح الإسلامي النافذ والحزب الاشتراكي الذي كان يحكم اليمن الجنوبي سابقا.

أوضاع إنسانية صعبة

ومع استمرار المواجهات بين القوات الحكومية والمتمردين الحوثيين، حذرت منظمات انسانية من مغبة تردي الاوضاع الانسانية خصوصا في مخيمات النازحين .

وفي هذا الاطار قالت لور شدراوي المتحدثة باسم مفوضية الامم المتحدة لشؤون اللاجئين في شمال اليمن إن محافظة صعدة مغلقة ولا يمكن الوصول اليها.

وأوضحت في لقاء مع "راديو سوا" من منطقة حرف سفيان في اليمن:
XS
SM
MD
LG