Accessibility links

logo-print

جهود الأطباء في مكافحة بدانة الأطفال غير مجدية


كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون على أطفال أستراليين بدينين أن الأطفال الذين يزورون الأطباء لتلقي عناية طبية بشأن وزنهم لا يستفيدون من تلك العناية رغم أن آباءهم يتكلفون تكاليف باهظة.

فقد وجدت الدراسة التي أجريت على 250 طفلا يعاني من الزيادة في الوزن أو البدانة زاروا طبيبا عاما خلال عامي 2005 و2006. وقد تلقى 139 منهم إرشادات خلال ثلاثة أشهر حول تغيير عادات الأكل وزيادة الرياضة، أما 119 آخرين منهم فلم يتلقوا مثل تلك الإرشادات.

وقال الآباء إن الأطفال الذين تلقوا إرشادات بشأن وزنهم كانوا يشربون مشروبات غازية بشكل أقل، غير أنهم لم يأكلوا كميات أكبر من الفاكهة والخضار أو نسبة أقل من الدهون، كما أنهم لم يخففوا من وزنهم بنسبة كبيرة.

واستنتج الأطباء أن الإرشادات الطبية لم تكن ضارة، لكنها لم تكن ناجحة في تخفيف الوزن أو زيادة ممارسة الرياضة أو تحسين العادات الغذائية، كما أنها كانت مكلفة ماديا.

وقد أوصى الباحثون المسؤولين في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وأستراليا بإعادة تقييم الجهود حيال معالجة بدانة الأطفال وتغيير الاستراتيجيات الحالية.

وقد نشرت نتائج الدراسة في المجلة الطبية البريطانية BMJ على موقعها الإلكتروني في 4 سبتمبر/أيلول.
XS
SM
MD
LG