Accessibility links

logo-print

الصحافية السودانية تغادر السجن بعد دفع غرامة لارتدائها "زيا غير محتشم"


أطلقت السلطات في السودان الثلاثاء سراح الصحافية لبنى الحسين التي أدخلت السجن أمس الثلاثاء بعدما رفضت دفع غرامة فرضت عليها بسبب ارتدائها سروالا قيل إنه زي غير محتشم.

وقد أكد اتحاد الصحافيين السودانيين أنه سدد الغرامة وقدرها 500 جنيه سوداني، أي ما يعادل 200 دولار، لإطلاق سراحها.

"مواصلة النضال"

وفور الإفراج عنها، أكدت لبنى الحسين أنها ستواصل النضال من أجل إلغاء القوانين التي تفرض قيودا على المرأة، وخاصة البند 152 من قانون العقوبات الذي يقضي بعقوبة تصل إلى 40 جلدة لكل من ارتكب فعلا فاضحا أو خدش الحياء العام أو ارتدى زيا غير محتشم.

وكانت محكمة في الخرطوم قد أدانت لبنى الحسين الاثنين بموجب هذا القانون بسبب ارتدائها السروال الذي اعتبر زيا غير محتشم، ولكن القاضي لم يحكم عليها بالجلد وإنما قضي بتغريمها 500 جنيه سوداني (أي 200 دولار) أو السجن لمدة شهر في حالة عدم دفع الغرامة.

وأشارت الحسين التي باتت تنشط من أجل حقوق المرأة إلى أنها لم تقرر بعد بشأن استئناف الحكم بإدانتها.

"انتهاك وتمييز ضد النساء"

هذا واعتبرت المفوضية العليا لحقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة إدانة لبنى الحسين، انتهاكا لحقوق الإنسان وتمييزا بحق نساء السودان.

وقال المتحدث باسم المفوضية روبرت كولفيل في مؤتمر صحافي إن توقيف وإدانة الحسين ونساء أخريات يمثل انتهاكا للمادة 14 من القانون الدولي المتعلق بالحقوق المدنية والسياسية والذي التزم به السودان.

وأشار إلى أن ذلك ينتهك أيضا المادة 9 من القانون بخصوص التوقيفات الاعتباطية.

وأضيف البند 152 إلى قانون العقوبات السوداني في عام 1991 أي بعد عامين من تولي الرئيس السوداني عمر البشير السلطة اثر انقلاب عسكري قاده عام 1988 وأطاح برئيس الوزراء الصادق المهدي المنتخب ديموقراطيا آنذاك.
XS
SM
MD
LG