Accessibility links

الشرطة الإيرانية تغلق مكتب كروبي وتحذر المعارضة من استغلال "يوم القدس"


حذرت الشرطة الإيرانية اليوم الثلاثاء المعارضة من استغلال فعاليات "يوم القدس" المزمع إقامتها في الـ 18 من الشهر الجاري، لتنظيم مظاهرات مناوئة للرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.

وقال قائد الشرطة الإيرانية إسماعيل احمدي إن "يوم القدس،" وهو مسيرة سنوية تنظمها الحكومة الإيرانية لدعم الفلسطينيين، هو تعبير عن دعم "المستضعفين الفلسطينيين وإدانة المحتلين،" ويجب ألا يستغل لخدمة أغراض سياسية، على حد تعبيره.

وأضاف أحمدي محذرا قادة المعارضة الذين يرفضون القبول بنتائج الانتخابات الرئاسية التي جرت في 12 يونيو/حزيران الماضي، أن عرقلة فعاليات يوم القدس ستضاف إلى ملف اتهامات التزوير التي تدعيها المعارضة، على حد قوله.

وسعيا لمنع تجمعات المعارضة، عمدت السلطات إلى استبدال خطباء تقليديين مثل الرئيس الإصلاحي محمد خاتمي، بآخرين متشددين في بعض المناسبات خلال شهر رمضان. وبحسب مواقعهم الالكترونية، يعتزم أنصار المرشحين المهزومين المعروفين بـ "الخضر" النزول إلى شوارع طهران مجددا في يوم القدس.

إغلاق مكتب كروبي

وعلى صعيد متصل، أغلقت السلطات مكتب القيادي الإصلاحي مهدي كروبي شمال العاصمة طهران بناء على أمر من المدعي العام في العاصمة، وفقا لما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية العمالية.

وكان كروبي، مرشح المعارضة المهزوم، قد دعا أنصاره إلى النزول إلى شوارع طهران بأعداد كبيرة خلال فعاليات "يوم القدس،" في حين دعا المرشح الآخر مير حسين موسوي أنصاره إلى مواصلة العصيان المدني.

وكانت الشرطة الإيرانية قد داهمت يوم أمس الاثنين مكتبا يديره عدد من أنصار موسوي وصادروا وثائق، وفقا لما ذكرته صحيفة اعتماد الإيرانية.
XS
SM
MD
LG