Accessibility links

موسكو وتل أبيب تنفيان عقد لقاءات سرية لبحث مبيعات الأسلحة الروسية لإيران وسوريا


نفت الحكومتان الروسية والإسرائيلية اليوم الأربعاء قيام رئيس وزراء الأخيرة بنيامين نتانياهو بزيارة سرية إلى موسكو بحث خلالها صفقات بيع الأسلحة الروسية لإيران وسوريا، وذلك عقب نشر صحف اسرائيلية لتقارير اكدت الزيارة السرية، مناقضة بذلك الموقف الرسمي.

وقال ديمتري بسكوف المتحدث باسم رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين إن نتانياهو لم يزر موسكو الأسبوع الجاري، مؤكدا أن بوتين لم يلتق رئيس الوزراء الإسرائيلي.

ونفى مسؤول في مكتب نتانياهو مغادرة الاخير للبلاد هذا الأسبوع، مؤكدا ان نتانياهو كان في زيارة الى منشآة عسكرية، فيما رفض متحدث باسم الكرملين الانباء الاسرائيلية، مشيرا الى ان رئيس البلاد ديميتري ميدفيديف لم يعقد اي لقاء سري مع نتنياهو.

وكانت صحيفة يديعوت احرونوت الإسرائيلية قد قالت في عددها الصادر اليوم الاربعاء إن نتانياهو أجرى مطلع الأسبوع الجاري محادثات مع المسؤولين الروس بشأن عقد جديد لمبيعات أسلحة حديثة روسية تجري حاليا مناقشات بشأنها مع إيران.

واوضحت الصحيفة ان نتانياهو استأجر طائرة خاصة لهذا الغرض ليبقى الامر بعيدا عن انظار وسائل الاعلام، حتى ان وزارة الخارجية الاسرائيلية لم تكن على علم بالزيارة التي احيطت بسرية بالغة.

وقالت صحيفة هآرتس إن نتانياهو بحث خلال زيارته السرية صفقات السلاح الروسية الى ايران وسوريا، فضلا عن امدادات السلاح الروسي التي ينتهي المطاف بها في ايدي عناصر حزب الله اللبناني.

وتأتي هذه التطورات بعد يوم واحد من نفي موسكو قيامها بمحاولة نقل صواريخ أرض-جو متطورة إلى إيران سرا على متن السفينة "آركتيك سي" التي تم تحريرها من قبضة قراصنة منتصف الشهر الماضي، وذلك عقب نشر تقارير إعلامية بهذا الخصوص.

وقال وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف في مؤتمر صحافي بعد لقاء مع نظيره السلوفاكي ميروسلاف لاجاك يوم أمس الثلاثاء إن المعلومات عن وجود صواريخ أس-300 على متن آركتيك سي كانت "خاطئة تماما،" على حد قوله.

وجاءت تعليقات لافروف فيما أعلنت النيابة العامة الروسية فشلها في العثور على أي أثر لأسلحة على متن السفينة المذكورة، مؤكدة أنها لم تعثر سوى على حمولة من الخشب كان يفترض أن تنقلها السفينة إلى الجزائر.

وكانت مصادر غربية وإسرائيلية قد اتهمت موسكو بتزويد السفينة بصواريخ اس-300 المضادة للطائرات خلال عمليات الصيانة التي أجريت عليها في ميناء كاليننغراد الروسي، على أن يتم تسليمها إلى إيران.

واتهمت صحيفة صنداي تايمز البريطانية في تقرير نشرته يوم الأحد الماضي عناصر الموساد الإسرائيلي بالوقوف وراء عملية اختطاف السفينة للحيلولة دون وصول شحنة الصواريخ إلى إيران.

وكانت القوات الروسية قد تمكنت منتصف الشهر الماضي من تحرير السفينة التي استولى عليها قراصنة في مياه السويد الإقليمية في 24 يوليو/تموز الماضي.
XS
SM
MD
LG