Accessibility links

logo-print

حزب الشعب الدنماركي يطلق حملة إعلامية ضد بناء المساجد في البلاد


أطلق الأربعاء حزب الشعب الدنماركي اليميني المتطرف الذي يعتبر الداعم الأساسي للحكومة في البرلمان، حملة إعلامية ضد بناء المساجد في البلاد ودعا الناخبين إلى التعبير عن معارضتهم لهذا العمل.

ونشر الحزب في عدة صحف، صفحة كاملة تحمل صورة المسجد الأزرق في اسطنبول تحمل قبته سيفين أضافهما حزب الشعب الدنماركي، تحت عنوان "لا للمساجد الكبرى في المدن الدنماركية".

وتأتي هذه الحملة للانتخابات البلدية التي ستجرى في 17 نوفمبر/تشرين الثاني بعد أن منح مجلس بلدية كوبنهاغن الضوء الأخضر لبناء أول مسجد في الدنمارك في قرار اعترض عليه حزب الشعب الذي طلب تصويتا جديدا في 17 سبتمبر/أيلول.

وكتب في الإعلان "وحده حزب الشعب الدنماركي صوت ضد" المشروع لأن "الأموال لتمويل المسجد تأتي من عدة أنظمة بينها نظام الرعب في إيران".

كما حذر الحزب من بناء مسجد جديد "سيرى النور خلال ثلاث سنوات في كوبنهاغن تموله السعودية.. النظام الدكتاتوري". على حد تعبير الحزب.

وانتقد ممثلون محليون في كوبنهاغن بينهم وبشكل خاص مساعد رئيس البلدية هذه الحملة، مؤكدين رغبتهم في بناء مسجد سيشكل "رمز كوبنهاغن المتعددة الثقافات".

والإسلام الذي يبلغ عدد اتباعه في الدانمرك 200 ألف شخص يشكلون حوالي 3.5 من السكان هو الديانة الثانية في الدنمارك بعد الكنيسة الانجيلية اللوثرية.

ويمارس المسلمون ومعظمهم من السنة شعائرهم في أماكن مخصصة للصلاة في شقق أو مستودعات خالية.
XS
SM
MD
LG