Accessibility links

logo-print

باحثون يعيدون تركيب جينة مقاومة لفيروس الأيدز


نجح باحثون من جامعة جنيف في إعادة تركيب مورثة (جينة) موجودة لدى قرد جنوب أميركي وتعتبر فاعلة في مقاومة فيروس الأيدز.

وقال العلماء الذين نشرت نتائج أبحاثهم الثلاثاء في مجلة Journal of Clinical Investigation (البحث السريري)، إن هذا الإنجاز الواعد يمكن أن يقود إلى تصنيع أدوية جديدة مكافحة للأيدز.

واكتشف علماء من جامعة كولومبيا الأميركية في 2004 المورثة التي تتحكم بإنتاج بروتينة مقاومة لفيروس الأيدز لدى القرد الذي يشبه رأسه رأس البومة.

ونجح باحثو جنيف في إعادة تركيب هذه المورثة بعد أن اكتشفوا أنها تتكون من مواد مورثتين بشريتين.

وبعد تركيبها نجح الباحثون في إدخال المورثة المركبة إلى خلايا دموية بشرية، كما نقلوها إلى فئران معدلة وراثيا بحيث تحمل الصفات المناعية للبشر.

ولاحظ العلماء بعدها أن المورثة اكتسبت قدرة على كبح عمل الفيروس، بالطريقة نفسها التي تعمل فيها المورثة الأصلية لدى القرد.

وقال البروفسور جيريمي لوبان، رئيس فريق الباحثين، لوكالة الصحافة الفرنسية إنه قد يكون في الإمكان استخدام هذه المورثة كبديل عن الأدوية المضادة للأيدز غير المناسبة لبعض الأشخاص.

كما يقترح الباحثون استخدامها كمورثة علاجية لفيروس الأيدز وزرعها لدى الأشخاص المصابين بالفيروس.

وقال لوبان الذي كان يدير الفريق الأميركي الذي اكتشف المورثة في 2004 إنه سيمضي في بحثه لاكتشاف طريقة عمل المورثة التي تجعلها قادرة على شل فيروس الإيدز.
XS
SM
MD
LG