Accessibility links

إندونيسيا تقر قانونا مثيرا للجدل بشأن الأفلام


أقر البرلمان الإندونيسي الثلاثاء قانونا جديدا يفرض على دور السينما أن تكون أكثر من نصف الأفلام التي تعرض فيها من إنتاج محلي، كما يفرض القانون قيودا على محتواها.

وقال جبار الدين أحمد وهو نائب عن حزب التنمية الموحد ذي الاتجاه الإسلامي والذي يؤيد القانون إن "على الدولة مسؤولية ضبط صناعة السينما لحماية الأيديولوجيا والقيم المحلية"، وفقا لما صرح لوكالة الصحافة الفرنسية.

وقال نائب آخر، هو أرسيمان زاغوتو إن القانون القديم لم يكن يدعم صناعة السينما الإندونيسية. "لن نركع للضغوط التي يمارسها أي حزب بما في ذلك الأجانب"، وأضاف أن دور السينما في إندونيسيا تكتسحها الأفلام من إنتاج هوليوود.

وينص القانون الجديد الذي يبدأ سريانه مباشرة على أن 60 بالمئة على الأقل من وقت العروض في دور السينما في أنحاء البلاد يتعين أن تكون من إنتاج إندونيسي.

هذا ويتوجب على منتجي الأفلام تسليم نصوص السيناريوهات للمصادقة عليها من قبل السلطات قبل بدء إنتاج الأفلام، وهو قرار تم انتقاده بحجة أنه يعيق الإبداع وحرية التعبير.

ويمنع القانون أيضاً العنف المبالغ به والمشاهد الجنسية الإباحية.

وصرح المخرج السينمائي الشهير ريري رضا للصحافيين: "يبدو أن المشرعين يعتبرون أن الأفلام هي أوساط للاتصالات قد تنشر تأثيرات سلبية ولذا يجب غربلتها واعتراضها".

وتساءل: "كيف يمكن الحكم على محتوى فيلم ما والحكم عليه بأنه يشجع الناس على ممارسة العنف؟ هل أفلام الأكشن ضمن فئة العنف هذه؟"
XS
SM
MD
LG