Accessibility links

رئيس الأركان الإيراني يتعهد بسحق تهديدات الخصوم ويعتبر أوباما أكثر واقعية من بوش


تعهد حسن فيروز عبادي رئيس أركان الجيوش الإيرانية اليوم الأربعاء بسحق تهديدات "خصوم" الجمهورية الإسلامية مؤكدا في الوقت ذاته أن الرئيس الأميركي باراك أوباما "له نظرة أكثر واقعية" من سلفه بشأن ملف إيران النووي، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن عبادي قوله خلال حفل نقل السلطات في وزارة الدفاع التي بات يتولاها الوزير أحمد وحيدي إن "إيران تسعى فقط إلى تطوير برنامج نووي سلمي، ويبدو أن هناك نظرة أكثر واقعية من قبل الرئيس أوباما"، معتبرا أن الرسالتين اللتين وجههما أوباما في الأشهر الستة الماضية خير دليل على ذلك.

وكان الرئيس أوباما قد اتخذ في شهر مارس/آذار الماضي مبادرة تاريخية بالتوجه مباشرة إلى القادة الإيرانيين مقترحا طي صفحة العلاقات المتوترة بين بلديهما منذ عام 1979.

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن أحد المواقع الإلكترونية الإيرانية المحافظة أكد أن أوباما بعث برسالة جديدة للإيرانيين إلا أنه لم يكشف عن فحوى هذه الرسالة التي لم تؤكد الولايات المتحدة أو إيران إرسالها.

وقال عبادي القريب من المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية علي خامنئي والرئيس الإيراني محمود احمدي نجاد إن بلاده "ستقاوم تهديدات خصومها وتسحقها في المهد" إلا أنه لم يعط مزيدا من التفاصيل عن طبيعة هذه التهديدات أو الخصوم الذين يعنيهم.

يذكر أن وزير الدفاع الجديد أحمد وحيدي كانت قد صدرت بحقه مذكرة بحث وتحر من الشرطة الدولية "انتربول" في عام 2007 للاشتباه في ضلوعه في الاعتداء على الجمعية الإسرائيلية-الأرجنتينية في بوينس ايريس الذي أوقع 85 قتيلا و 300 جريح في عام 1994.

وكانت إيران قد قدمت في وقت سابق من اليوم الأربعاء رزمة مقترحات إلى ممثلي الدول الكبرى المكلفة بمتابعة ملفها النووي وذلك تمهيدا لاستئناف المفاوضات بين طهران وهذه الدول.

وتنفي إيران أن يكون لديها أهداف نووية عسكرية، كما ترفض مطالب بتجميد أنشطتها لتخصيب اليورانيوم رغم صدور خمسة قرارات دولية بهذا المعنى قضت ثلاثة منها بفرض عقوبات عليها.
XS
SM
MD
LG