Accessibility links

logo-print

أسوشيتدبرس: مشادة كلامية بين زيباري والمعلم في القاهرة


تبادل وزيرا الخارجية العراقي هوشيار زيباري والسوري وليد المعلم في القاهرة الاتهامات خلال اجتماع عدته وكالة الأسوشيتدبرس "محاولة فاشلة" لحل الأزمة بين بغداد ودمشق.

الوزير السوري أكد خلال مؤتمر صحافي مشترك عقب الاجتماع، التوصل لاتفاق مع العراق يقضي بـ"وقف الحملات الإعلامية بين سوريا وتشكيل لجان أمنية مشتركة والإسراع بعودة السفيرين".

وقالت الأسوشيتد برس إن الاجتماع المغلق الذي ضم زيباري والمعلم ونظيرهما التركي أحمد داود أوغلو وأمين عام جامعة الدول العربية عمرو موسى وبعض الدبلوماسيين العرب صباح الأربعاء، حفل بتبادل الإتهامات بين الوزيرين العراقي والسوري.

ورفض الوزير السوري تسلم وثائق ولائحة بأسماء المطلوبين الذين تتهمهم بغداد بالوقوف وراء تفجيرات الشهر الماضي، حاول تقديمها له وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو، بحسب ما نقلته الوكالة عن بعض الدبلوماسيين العرب الذين حضروا الإجتماع.

واتهم زيباري دمشق بإذكاء "القضايا الطائفية" داخل العراق وبـ"دعم الإرهاب والعنف الذي يهدد وحدة البلاد"، حسب دبلوماسي طلب عدم ذكر اسمه.

ورد المعلم على زيباري متهما العراق بأنه يتصرف وفقا لأوامر من دول "أجنبية" للتغطية على فشلها في إنهاء العنف داخل البلاد، وأن العراق "يتلقى تعليمات أجنبية لتوريط سوريا في هذا الأمر الذي ليست لها أية علاقة به".

XS
SM
MD
LG