Accessibility links

معارضة مصرية للمشاركة في مهرجان سينمائي يحتفي بتل أبيب


أكد عدد من المثقفين والسينمائيين المصريين معارضتهم لمشاركة أفلام مصرية في مهرجان تورنتو الكندي الذي يحتفي في إطار برنامجه من مدينة إلى مدينة بمرور مائة عام على إنشاء تل أبيب.

وقال داود عبد السيد احد أهم المخرجين المصريين بعد رحيل المخرج المصري العالمي يوسف شاهين صاحب المواقف والرؤية الاجتماعية والسياسية المتميزة، إنه شخصيا لن يشارك في مهرجان يحتفي بمدينة أقيمت على أشلاء الشعب الفلسطيني.

وأضاف أنها مدينة أقيمت على ارض كان يعيش فوقها الآلاف من أبناء الشعب الفلسطيني الذين تم تهجيرهم بالقوة وأصبحوا لاجئين في بقاع شتى وهذا يؤكد انه لا حق للمهرجان للتدخل في السياسة التي تقدم تبريرا لتدمير شعب.

أما المخرج خالد يوسف تلميذ يوسف شاهين وشريكه في إخراج أخر أفلام شاهين "هي فوضى"، فيؤكد أنه لن يقبل المشاركة في أي مهرجان تشارك به إسرائيل.

وأضاف أن المقاطعة لا بد أن تكون شاملة فما بالك في مهرجان قاطعه الأجانب دفاعا عن قضية الشعب الفلسطيني العادلة ورفضهم كما جاء في بيانهم الخضوع لآلة الدعاية الإسرائيلية.

من جهته رأى الروائي عزت القمحاوي أن تكريم المهرجان لمدينة والاحتفاء بمرور مائة عام على تشيدها يعتبر موقفا سياسيا بالتالي كان لا بد من مقاطعة هذا المهرجان خصوصا اثر الموقف المشرف للمجموعة الأوروبية الأميركية التي أعلنت مقاطعتها له.

واعتبر القمحاوي أن على السينمائيين العرب الاستجابة لمطلب السينمائيين الفلسطينيين برفض إقامة احتفالية خاصة بمدينة تل أبيب واستبدالها بمدينة القدس العربية كعاصمة ثقافية للعرب هذا العام.

وكان هذا الجدال فجره الأسبوع الماضي المخرج الكندي جون كريسون الذي قرر سحب فيلمه الجديد احتجاجا على الاحتفال بمدينة تل أبيب.

وقد تبع ذلك احتجاج أكثر من 50 شخصية من المثقفين والمخرجين الأميركيين والأوروبيين برسالة أكدت أن المهرجان باختياره تل أبيب أصبح متواطئا مع الآلة الدعائية الإسرائيلية خصوصا في سياق العدوان الوحشي على غزة هذه السنة.
XS
SM
MD
LG