Accessibility links

منظمة غير حكومية تتهم شركتين فرنسية وأميركية بتمويل النظام العسكري في بورما


اتهمت منظمة "إيرث رايتس انترناشونال" غير الحكومية مجموعة توتال الفرنسية ومجموعة شيفرون الأميركية بتمويل النظام العسكري في بورما من خلال مشروعين للنفط والغاز بالإضافة إلى التستر على التجاوزات التي تقوم بها قوات الأمن بحق السكان المحليين.

وقالت المنظمة في تقريرين منفصلين إن مشروع الغاز في يادانا التي تستثمره مجموعتا توتال وشيفرون يقدم 4.83 مليار دولار لنظام بورما.

ونقلت المنظمة عن مصادر "موثوقة " قولها إن القسم الأكبر من هذا المبلغ لا يدخل في الميزانية الوطنية وهو موجود في حسابات مصرفية في سنغافورة.

وأوضح ماتيو سميث، منسق المنظمة من أجل بورما، إن النخبة العسكرية تخفي مليارات الدولارات من عائدات بورما في حين تعاني البلاد ومن دون أي سبب من أزمة مالية، مشيرا إلى أن ما ينفقه النظام على الخدمات الاجتماعية في بورما يعد الأدنى في آسيا.

وتعمل مجموعة توتال في بورما منذ عام 1992 في حقل يادانا الغازي وهي تملك 31.24 بالمئة منه. في حين تملك مجموعة شيفرون 28 بالمئة من حصص هذا الحقل الذي يمثل 60 بالمئة من حجم صادرات الغاز في بورما.

XS
SM
MD
LG