Accessibility links

logo-print

وثيقة إسرائيلية تكشف أن نتانياهو وافق على مبدأ الانسحاب من الجولان عام 1998


كشفت صحيفة يديعوت أحرونوت الإسرائيلية في عددها الصادر الخميس عن وثيقة تفيد بأن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو وافق خلال رئاسته للحكومة الإسرائيلية عام 1998 على مبدأ الانسحاب من مرتفعات الجولان بهدف التوصل إلى سلام مع سوريا.

وأشارت الصحيفة إلى أن الوثيقة كان قد قدمها رجل الأعمال اليهودي الأميركي المقرب من نتانياهو رونالد لودر، لتلخيص المواقف التي توصلت إليها إسرائيل خلال محادثاتها غير المباشرة مع سوريا.

وأضافت أن لودر، الذي قام بدور الوساطة بين إسرائيل وسوريا، قدم الوثيقة إلى الرئيس الأميركي حينها بيل كلينتون في عام 1999، بعد انتهاء ولاية نتانياهو.

"انسحاب بموجب قرارات مجلس الأمن"

وجاء في الوثيقة، بحسب الصحيفة، أن "إسرائيل ستنسحب من الأراضي السورية التي احتلتها عام 1967 ، بموجب قراري مجلس الأمن 242 و 338 اللذين يقران حق كل الدول بحدود آمنة ومعترف بها استنادا إلى مبدأ الأرض مقابل السلام".

وأضافت الوثيقة أن هذا الانسحاب سيتم عبر رسم حدود يتفق عليها الطرفان استنادا إلى خط الهدنة في الرابع من يونيو/ حزيران 1967.

وقالت يديعوت أحرونوت إنه على الرغم من العلم بوجود هذه الوثيقة لسنوات، إلا أن مضمونها الحقيقي ينشر للمرة الأولى الخميس.

موقف نتانياهو من الجولان

وقد نفى نتانياهو على الدوام أن يكون قد وافق على انسحاب كامل من الجولان. كما استبعد في مايو/ أيار الماضي انسحاب إسرائيل من هضبة الجولان التي يقيم فيها حوالي 20 ألف مستوطن إسرائيلي، بسبب أهميتها الإستراتيجية.

وكانت إسرائيل قد احتلت هضبة الجولان عام 1967 وضمتها في ديسمبر/ كانون الأول 1981 في خطوة لم تعترف بها المجموعة الدولية. يذكر أن سوريا تطالب باستعادة هضبة الجولان كاملة حتى ضفة بحيرة طبرية، أبرز احتياطي للمياه العذبة في إسرائيل، مقابل توقيع اتفاق سلام مع الدولة العربية.

XS
SM
MD
LG