Accessibility links

خطة مصرية للمصالحة الوطنية الفلسطينية تدعو إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية


ذكر مسؤولون فلسطينيون أن الخطة المصرية للمصالحة الوطنية الفلسطينية تدعو إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية والتشريعية التي كانت مقررة في شهر يناير/كانون ثاني المقبل إلى النصف الأول من عام 2010.

فقد أعلن المتحدث باسم رئاسة السلطة الفلسطينية نبيل أبو ردينة أن موفدا مصريا سلم مقترحات القاهرة أمس الأربعاء للرئيس السلطة محمود عباس في رام الله بالضفة الغربية، مشيرا إلى أن عباس سيرد عليها رسميا في اليومين المقبلين.

وقال مسؤولون من حركتي فتح وحماس إن الهدف من تأجيل الانتخابات هو منح الجانبين مزيدا من الوقت للتوصل إلى اتفاق حول تقاسم السلطة.

هذا وذكر مسؤول من حركة فتح أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيعقد اجتماعا للجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية لمناقشة الاقتراحات المصرية.

أما المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري، فقال إن هناك تفاهما مع القاهرة على ضرورة عدم إجراء الانتخابات دون وجود حكومة وحدة وطنية، وألا تجرى في منطقة فلسطينية دون الأخرى.

وتنتهي ولاية البرلمان الفلسطيني الحالي الذي تسيطر عليه حركة حماس، في يناير/كانون الثاني المقبل، وكان عباس قد أبدى مرارا عزمه الدعوة إلى انتخابات تشريعية ورئاسية جديدة في 25 يناير/كانون الثاني على أبعد تقدير.

يشار إلى أن الاقتراح المصري يتضمن أيضا إعادة دمج أجهزة الأمن الفلسطينية التي تسيطر عليها فتح حاليا، تحت رعاية مصر، إضافة إلى الإفراج عن معتقلين لدى الطرفين في الضفة الغربية وغزة.
XS
SM
MD
LG