Accessibility links

أوباما يواصل الضغط لتمرير قانون الرعاية الصحية رغم اعتراض الجمهوريين


واصل الرئيس باراك أوباما اليوم الخميس حملته الرامية إلى حشد التأييد الشعبي لمشروع قانون الرعاية الصحية لحث الكونغرس على إقرار المشروع رغم اعتراض الحزب الجمهوري المعارض الذي يرى أن مشروع القانون بصيغته الحالية سيفاقم من عجز الموازنة ويكرس سيطرة الدولة على قطاع الرعاية الصحية.

وقال أوباما في كلمة له في البيت الأبيض أمام الجمعية الأميركية للممرضات بعد ساعات من إلقائه خطابا مطولا أمام جلسة مشتركة للكونغرس بمجلسيه حول قانون الرعاية الصحية إن "البلاد ليست في حاجة إلى المزيد من المعوقات الحزبية"، وذلك في إشارة إلى اعتراضات الجمهوريين على مشروع القانون.

وأضاف أن عدد الأشخاص غير المؤمن عليهم صحيا في الولايات المتحدة ارتفع في العام الماضي إلى 46.3 مليون شخص بالمقارنة مع 45.7 مليون في عام 2007 مشيرا إلى أن ستة ملايين أميركي فقدوا التأمين الصحي خلال الـ12 شهرا الماضية بسبب التباطؤ الاقتصادي.

وكان الجمهوريون قد عبروا عن رفضهم لبعض بنود مشروع القانون الذي قالوا إنه سيزيد من عجز الموازنة نظرا لتكلفته المرتفعة التي ستصل إلى نحو 900 مليار دولار على مدار عشر سنوات.

رفض جمهوري

وقال عضو مجلس النواب الجمهوري عن ولاية لويزيانا ذو الأصول اللبنانية تشارلز بستاني في رد حزبه على خطاب أوباما إن "الجمهوريين يوافقون على بعض الأمور إلا أن هناك أمورا أخرى ما زالت موضع خلاف".

ودعا بستاني إلى تبني خطة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري على حد سواء تركز على "خفض تكلفة الرعاية الصحية وتحسين كفاءة الخدمات المقدمة" معتبرا أن استبدال النظام الحالي بآخر تديره الحكومة سوف يزيد من تكلفة التأمين الصحي.

وبدوره قال رئيس اللجنة الوطنية الجمهورية التي تشكل أعلى جهة في الحزب الجمهوري مايكل ستيل إن "الرئيس أوباما برهن مرة أخرى على قدرته على الحديث بشكل جيد للغاية من دون تقديم معاني كثيرة"، وذلك في إشارة إلى أن خطاب أوباما خلا من التفاصيل.

XS
SM
MD
LG