Accessibility links

الجيش اليمني يعلن تحقيق مكاسب في قتاله مع الحوثيين ويؤكد طردهم من بعض معاقلهم


ذكرت مصادر عسكرية ومحلية يمنية اليوم الخميس أن قوات الجيش تمكنت من تحقيق مكاسب واسعة في قتالها مع المتمردين الحوثيين في شمال البلاد تمكنت على إثرها من طردهم من أحد آخر معاقلهم في حرف سفيان وقتل 17 شخصا منهم.

وقال مصدر عسكري في محافظة عمران لوكالة الصحافة الفرنسية إن الجيش قام "بتطهير كل مواقع المتمردين في منطقة حرف سفيان،" مشيرا إلى أن قوات الجيش انتشرت في مجمل المنطقة وتواصل عملياتها ضد الحوثيين.

وأكد مصدر عسكري آخر للوكالة ذاتها أن "عشرات العناصر الذين ضللهم المتمردون ليقاتلوا في صفوفهم استسلموا وسلموا أسلحتهم للسلطات".

وكان مسؤول محلي تحدث قبيل ذلك عن معارك عنيفة تجري في منطقة حرف سفيان الجبلية في محافظة عمران حيث يشن الجيش هجوما واسعا ويطلق قذائف على معاقل المتمردين باستخدام وحدات من الدبابات والمشاة.

تطهير معاقل المتمردين

وأوضح المسؤول الذي رفض الكشف عن هويته أن الهجوم يهدف إلى "تطهير المعاقل الأخيرة للمتمردين في حرف سفيان وإعادة فتح الطريق الذي يربط المنطقة بصنعاء."

وكانت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) قد أعلنت في وقت سابق من اليوم الخميس مقتل 17 متمردا على يد الجيش اليمني الذي يشن منذ شهر هجوما ضد المتمردين الحوثيين في شمال البلاد.

وقالت الوكالة نقلا عن مسؤول محلي إن أربعة متمردين آخرين معارضين لحكومة الرئيس علي عبد الله صالح أسروا عندما كانوا يحاولون الفرار إلى محافظة صعدة التي تشكل المعقل الرئيسي لحركة التمرد.

وأضافت أن "الجيش وقوات الأمن كبدت المخربين والمتمردين خسائر بشرية ومادية جسيمة،" موضحة أن طائرات حربية قصفت مواقع المتمردين كما قام الجنود بتدمير عدة آليات كانت تنقل مواد غذائية وذخائر وأسلحة للمتمردين، على حد قولها.

وكان الرئيس اليمني علي عبد الله صالح قد قال أمس الأربعاء إن حركة التمرد في اليمن تتلقى دعما ماليا من "جهات معينة في إيران" بدون أن يتهم رسميا السلطات الإيرانية.

إلا أن إيران نفت هذه الاتهامات، وأكدت عبر المتحدث باسم وزارة الخارجية حسن قشقوي قوله إن "إيران دعمت على الدوام وحدة الأراضي في اليمن".

ويواصل الجيش اليمني عملية "الأرض المحروقة" التي يشنها منذ 11 أغسطس/آب الماضي بعد فشل الهدنة التي تم إعلانها يوم الجمعة المنقضي بغرض السماح بنقل مواد الإغاثة إلى المدنيين في مناطق القتال.

يذكر أن المنظمات الإنسانية الدولية تحذر في الوقت الراهن من تدهور الظروف المعيشية لعشرات الآلاف من النازحين الذين استقبلوا في مخيمات للاجئين.

XS
SM
MD
LG