Accessibility links

واشنطن تشكك في المقترحات الإيرانية وتلوح بعقوبات إضافية


عبرت الولايات المتحدة اليوم الخميس عن "تشككها" في المقترحات الإيرانية الجديدة للرد على عرض غربي بعقد حوار مباشر مع طهران حول برنامجها النووي مشيرة إلى أن الجمهورية الإسلامية ستواجه "مزيدا من العزلة" في حال عدم وفائها بتعهداتها المتصلة بملفها النووي.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض روبرت غيبس إن "إيران غالبا ما تخلفت عن الوفاء بتعهداتها حول الملف النووي" مشيرا إلى أن الدول الست الكبرى تقوم بدراسة المقترحات الإيرانية الجديدة التي تلقتها أمس الأربعاء.

واعتبر غيبس أن " المقترحات الإيرانية لم تتجاوب في أغلب الأحيان مع التعهدات التي قطعتها إيران على نفسها"، مشيرا إلى أن طهران أمامها خيار من اثنين يؤدي أحدهما إلى العزلة على الساحة الدولية في حال لم يقم الإيرانيون بما يجب لوضع حد لبرنامجهم النووي وأنشطة تخصيب اليورانيوم، وذلك في إشارة إلى احتمالات فرض عقوبات جديدة على طهران في حال استمرار موقفها الرافض لوقف التخصيب.

اجتماع لمجموعة الدول الست الكبرى

ومن ناحيتها ، اعتبرت وزارة الخارجية الأميركية أن المقترحات الإيرانية للحوار مع الدول الكبرى "لا تأخذ في الاعتبار المخاوف المتصلة بطبيعة برنامجها النووي".

وقال المتحدث باسم الوزارة فيليب كراولي إن مجموعة الدول الست الكبرى التي تضم ألمانيا والصين والولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا ستعقد اجتماعا على مستوى المدراء السياسيين لوزارات الخارجية عبر دائرة تليفزيونية مغلقة بعد غد السبت "للبحث في المراحل المقبلة".

وأضاف كراولي أن الدول الست ستقوم في الأسابيع القادمة باختبار حقيقة رغبة إيران في الحوار حول برنامجها النووي.

وردا على سؤال حول الموقف الروسي الذي يقول إن المقترحات الجديدة لطهران "جوهرية وتتضمن شرح مفصل"، أكد كراولي أن مجموعة الدول الست ستعمل من أجل التوصل إلى موقف موحد حيال إيران
.
وكانت الولايات المتحدة قد وجهت الدعوة في شهر أبريل/نيسان الماضي إلى إيران لعقد حوار مشترك حول برنامجها النووي الذي تشتبه الدول الغربية في أنه يرمي إلى تصنيع أسلحة نووية رغم التأكيدات الإيرانية بأن برنامجها مخصص للأغراض السلمية.

يذكر أن الولايات المتحدة والدول الغربية كانت قد لوحت بفرض عقوبات إضافية "شالة" على طهران في حال عدم استجابتها للمطالب الدولية بشأن برنامجها النووي وهو ما قابله الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد بالتحدي عبر التأكيد على أن العقوبات لن تؤثر على بلاده التي قال إنها "متمسكة بحقها الراسخ في استخدام الطاقة النووية".
XS
SM
MD
LG