Accessibility links

logo-print

شوقي الماجري فخور بمسلسله "هدوء نسبي"


أكد المخرج التونسي شوقي الماجري أنه فخور بمسلسله "هدوء نسبي "الذي يعرض على الشاشات العربية خلال رمضان ويلقى ترحيبا كبيرا في تونس نفسها لصدق محتواه على حد تعبير متابعيه.

وتدور أحداث المسلسل الذي استمر تصوير مشاهده الأخيرة مؤخرا في سوريا، حول معاناة الصحافيين العرب والأجانب خلال احتجازهم في فندق فلسطين أثناء الغزو الأميركي للعراق، من أهوال الحرب ومخاوف الاختطاف والاعتقال.

وعلى خلفية قصة حب بين مراسل صحافي سوري وزميلته المصرية جمعهما الواجب المهني في العراق خلال الحرب، يقف شوقي الماجري عند نقاط استفهام ظلت عالقة اثر سقوط بغداد بتلك السهولة.

كما يبحث في الصراع الدائر بين مختلف الطوائف الدينية في العراق وعمليات التعذيب في سجن ابو غريب ودور المتطوعين العرب.

ويلقى المسلسل الذي تعرضه خصوصا قناة "نسمة تي في" التونسية منذ أول أيام رمضان، ترحيبا واهتماما من قبل المشاهدين في تونس.

وعبر المخرج التونسي عن فرحته الكبيرة بالصدى الطيب الذي لقيه المسلسل مؤكدا أن العمل جميل ومتعب في آن واحد.

وعزا الماجري متابعة المشاهدين لهذا المسلسل إلى أهمية موضوع سقوط بغداد الذي يطرح لأول مرة على الشاشة الصغيرة.

وعن سبب اختياره هذا المشروع يقول الماجري إنه أراد تقديم عمل يلامس أحاسيس وهواجس الناس في بلد تربطه به علاقة ذاتية ومباشرة في إطار الوطن العربي الكبير.

وأضاف أنه في هذا العمل نفس جديد ومستوى فني راق ورؤية خاصة مغايرة للأعمال السابقة.

XS
SM
MD
LG