Accessibility links

logo-print

هيل يتعهد بالضغط على حكومة بغداد لضمان أمن وسلامة عناصر "مجاهدي خلق"


تعهد السفير الأميركي لدى بغداد كريستوفر هيل بممارسة الضغط على الحكومة العراقية لمعاملة المعارضين الإيرانيين المقيمين في معسكر أشرف بطريقة تصون حقوقهم الإنسانية وتضمن أمنهم.

وقال هيل في جلسة استماع أمام نواب أميركيين يوم الخميس إن بلاده ستبذل ما في وسعها لضمان عدم إبعاد عناصر الحركة، وعددهم 36، الذين اعتقلتهم الشرطة العراقية عقب مواجهات جرت في يوليو/تموز الماضي.

ووعد هيل الذي كان يدلي بشهادته أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب، بصون الحقوق الإنسانية لساكني المعسكر الذين يقدر عددهم بحوالي 3 آلاف شخص، وأكد حرص بلاده على عدم إعادتهم بالقوة إلى إيران، معربا عن أمله في أن يتم التنسيق بين بغداد وواشنطن في هذا الموضوع.

وأضاف هيل أن سيادة العراق على أرضه يجب ألا تمارس على حساب حقوق الإنسان، وفقا للمتحدث.

وكانت الحكومة العراقية قد تسلمت مسؤولية المعسكر الواقع في محافظة ديالى شرقي البلاد منذ يناير/ كانون الثاني، ويطالب المقيمون فيه بنشر قوات أميركية حول المعسكر لحين تشكيل الأمم المتحدة مجموعة تكون قادرة على القيام بدور الوسيط بينهم وبين السلطات العراقية.

يشار إلى أن المواجهات بين الشرطة العراقية والمقيمين في المعسكر التي وقعت نهاية شهر يوليو/تموز الماضي أسفرت عن مقتل 11 شخصا وإصابة 500 آخرين بجروح، وفقا لما أفاد به المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية الذي تعتبر حركة مجاهدي خلق جناحه العسكري.
XS
SM
MD
LG