Accessibility links

أوباما يحيي الذكرى الثامنة لهجمات سبتمبر/أيلول ويؤكد التزام إدارته بتعقب القاعدة


أحيا الرئيس باراك أوباما وأركان إدارته اليوم الجمعة الذكرى الثامنة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، مؤكدا أن إدارته لن تتوانى عن تعقب تنظيم القاعدة المسؤول عن هذه الهجمات التي تسببت في مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص.

وقال أوباما في كلمة ألقاها أمام النصب الذي تم تشييده العام الماضي لإحياء ذكرى ضحايا الهجوم على مقر وزارة الدفاع البنتاغون في مدينة أرلينغتون بولاية فيرجينيا المجاورة للعاصمة واشنطن إنه "بعد نحو ثلاثة آلاف يوم على هذا الهجوم الذي شهد مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص فإننا نحيي ذكرى جميع من فقدوا حياتهم في هذا اليوم ونتذكر جيلا جديدا من الأميركيين الذين اختاروا خدمة وطنهم وأداء دورهم تجاه الولايات المتحدة،" وذلك في إشارة إلى من سقطوا في حربي العراق وأفغانستان اللتين تلتا هجمات سبتمبر/أيلول.

وخاطب أوباما أسر الضحايا الذين احتشدوا في المكان قائلا "بعد المعاناة التي عانيتموها فإنكم والولايات المتحدة أصبحتم أكثر قوة بعد هذا العمل البربرى،" معتبرا أن أهم دروس 11 سبتمبر/أيلول هو الاتحاد لمواجهة أي خطر.

وأكد أوباما أن الولايات المتحدة لن تتوانى في مواصلة تعقب القاعدة، مشددا على أن إدارته تحافظ على التزامها حيال الجنود الأميركيين وجميع العاملين على حماية البلاد وفعل كل ما بوسعها لإبقاء الولايات المتحدة آمنة.

ثم قام أوباما بصحبة وزير الدفاع روبرت غيتس ورئيس هيئة الأركان المشتركة الأدميرال مايكل مولين بوضع إكليل من الزهور أمام النصب بينما تساقط المطر بغزارة ثم قام بمصافحة أسر الضحايا قبل الانصراف بصحبة زوجته ميشيل.

وكان أوباما وزوجته ميشيل قد استهلا اليوم بالمشاركة في مراسم تأبين في حديقة البيت الأبيض حيث وقفا خلالها دقيقة صمت في ذات توقيت ارتطام الطائرة الأولى بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي وقد ارتديا ملابس سوداء بحضور نحو 200 من موظفي البيت الأبيض.

مراسم تأبين في نيويورك

وفي نيويورك، شارك نائب الرئيس جو بايدن وزوجته جيل وكبار مسؤولي ولاية ومدينة نيويورك في مراسم إحياء الذكرى الثامنة لضحايا الهجوم على برجي مركز التجارة العالمي.

وفي الساعة الثامنة و46 دقيقة صباحا بتوقيت نيويورك المحلي دقت الأجراس ثلاث مرات لإحياء ذكرى اصطدام أول طائرة بالبرج الشمالي لمركز التجارة العالمي ووقف الحضور من المسؤولين وعائلات الضحايا لحظة صمت وعزفت الموسيقى الجنائزية وتمت بعدها تلاوة أسماء الضحايا بينما احتشدت عائلاتهم في جو ماطر وحملوا صور ذويهم الذين سقطوا في هذه الهجمات.

ثم دقت الأجراس في الساعة العاشرة صباحا لإحياء موعد انهيار البرج الجنوبي لمركز التجارة العالمي.

وتحدث عمدة نيويورك مايكل بلومبيرغ مؤكدا أن نيويورك تتذكر من سقطوا في هذا اليوم، مشيرا إلى أن الرئيس أوباما حدد يوم 11 سبتمبر/أيلول من كل عام كيوم وطني للخدمة العامة للمساهمة في إحياء ذكرى ضحايا الهجمات.

وأضاف أنه منذ ثمانية أعوام قام بعض الناس بأداء دور غير محدود لمساعدة آخرين لم يعرفوهم وذلك في إشارة إلى ضحايا الهجوم من رجال الإطفاء والدفاع المدني.

ثم ألقى بايدن كلمة أكد فيها أن الأميركيين استأنفوا حياتهم بعد هذه الهجمات وعادوا "للتحليق في الفضاء" يحدوهم الأمل في المستقبل.

كما تحدث حاكم ولاية نيويورك ديفيد باتيرسون وأقارب الضحايا وعرضوا تجاربهم الشخصية عبر السنوات الثماني ومدى تأثرهم بالفاجعة وفقدان أفراد في عائلاتهم.

وبدا في المكان أساسات برج الحرية الذي من المقرر بناؤه مكان مركز التجارة العالمي الذي انهار برجاه إثر ارتطام طائرتين بهما.

مراسم تأبين في بنسلفانيا

وامتدت مراسم التأبين إلى بنسلفانيا حيث تم إحياء الذكرى في موقع سقوط الرحلة رقم 93 لشركة طيران يونايتد إيرلاينز في مدينة شانكسفيل وذلك بمشاركة وزير الداخلية كين سالازار.

وكانت الهجمات المنسقة التي نفذتها عناصر تابعة لتنظيم القاعدة قد وقعت يوم الثلاثاء الموافق 11 سبتمبر/أيلول عام 2001، حيث تم تحويل اتجاه أربع طائرات مدنية تجارية وتوجيهها لتصطدم بأهداف محددة نجحت في ذلك ثلاث منها استهدفت وزارة الدفاع وبرجي مركز التجارة العالمي.

وسقط نتيجة هذه الأحداث 2973 ضحية و24 مفقودا، بالإضافة لآلاف الجرحى والمصابين بأمراض جراء استنشاق دخان الحرائق والأبخرة السامة.

XS
SM
MD
LG