Accessibility links

نتانياهو يبحث مع مبارك إمكانية تحريك عملية السلام في الشرق الأوسط


يبحث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو والرئيس المصري حسني مبارك بعد غد الأحد في إمكانية تحريك عملية السلام في الشرق الأوسط بعد رفض إسرائيل وقف الاستيطان بشكل كامل.

وقال متحدث باسم نتانياهو اليوم الجمعة أن رئيس الوزراء ومبارك سيتطرقان إلى عملية السلام وقضايا ذات اهتمام مشترك.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن مبادرة عقد اللقاء جاءت من القاهرة بالتزامن مع الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة.

وكان نتانياهو قد أكد أمس الخميس أن حكومته مستعدة لتقديم تنازلات في مقابل السلام في الشرق الأوسط، مشيرا إلى أن الإسرائيليين أثبتوا غير مرة أنهم مستعدون لتقديم تنازلات من اجل السلام.

إلا أن نتانياهو أوضح أن إسرائيل لن تقوم بتسويات على أمنها أو على طلبها أن يعترف الفلسطينيون والبلدان العربية بإسرائيل دولة يهودية.

وتتزامن الزيارة التي سيقوم بها نتانياهو إلى مصر وهي الثانية منذ مايو/أيار، مع جولة جديدة للمبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل.

ويتوقع أن يصل ميتشل إلى إسرائيل والأراضي الفلسطينية يوم السبت المقبل لإجراء محادثات تهدف لاستئناف مفاوضات السلام، على أن تنتهي يوم الثلاثاء المقبل.

وتأتي زيارة ميتشل وسط امتعاض واشنطن من إقرار تل أبيب لمشاريع إنشائية تتضمن بناء وحدات سكنية جديدة في مستوطنات بالضفة الغربية وأحياء القدس الشرقية، حيث أعرب البيت الأبيض عن أسفه للخطوة الإسرائيلية، معتبرا أن ذلك يناقض التزامات إسرائيل الدولية المتعلقة بحل الدولتين.
XS
SM
MD
LG