Accessibility links

logo-print

دعوات للحكومة إلى رعاية النساء الأرامل والمطلقات


تواصل العيادة القانونية والاجتماعية ومركز دعم المرأة التابع لها استقبال العديد من النساء الأرامل والمطلقات فضلا عن النساء المعنفات، للإسهام في حل مشاكلهن.

وبهذا الشأن، تحدثت لـ"راديو سوا" رئيسة العيادة المحامية أزهار الشعرباف قائلة:

"هذا المركز يستقبل النساء المعنفات المتضررات المعدمات لتقديم خدمات مباشرة متعددة الأشكال، من ضمنها (خدمات) قانونية واجتماعية والخدمة النفسية وخدمات التوعية، وخدمات الاستماع".

ودعت الشعرباف الحكومة العراقية إلى الاهتمام بالنساء المعدمات والمتضررات، مشيرة في الوقت نفسه إلى معاناة هذه الشريحة من النساء أثناء مراجعة شبكة الحماية الاجتماعية التابعة لوزارة العمل والشؤون الاجتماعية.

وطالبت عدد من النساء الأرامل والمطلقات الحكومة العراقية وبعض المراكز التابعة لشبكة الحماية الاجتماعية بإيلاء اهتمام أكبر بهذه الشريحة، حيث قالت إحدى النساء:

"أنا من أهالي اللطيفية ولي اثنان من الأبناء قتلوا، وأنا مهجرة. لا توجد في اللطيفية أية مساعدات، ولقد لجأت إلى مركز الوليد للرعاية الاجتماعية وتعرضنا للعديد من الإهانات ولم نحصل على أية نتيجة".

وقالت امرأة أخرى:

"كنت اتقاضى راتبا من الرعاية الاجتماعية، وقد أوقف هذا الراتب منذ عام 2007. ولدي خريج كلية الآداب ولم يحصل على فرصة عمل، كذلك ابنتي. على الحكومة أن تضم الشعب إليها".

وبحسب إحصائيات لمنظمات دولية وأخرى محلية، فإن عدد الأرامل والمطلقات بلغ قرابة ثلاثة ملايين امراة، في وقت تفتقر فيه البلاد إلى وجود مراكز حكومية متخصصة برعايتهن، حسب تلك المنظمات.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد إياد الملاح:
XS
SM
MD
LG