Accessibility links

مواجهات في أفغانستان تسفر عن مقتل 50 من طالبان وسبعة جنود أفغان وجنديين أميركيين


أعلنت السلطات الأفغانية وحلف شمال الأطلسي الأحد أن ما يصل إلى 50 عنصرا من طالبان قتلوا السبت في مواجهات دارت في ولاية فرح في غرب أفغانستان كما أدت المواجهات إلى مقتل سبعة جنود أفغان وجنديين أميركيين.

وهاجم المتمردون السبت بقذيفة هاون قافلة إمدادات إنسانية كان يواكبها جنود أفغان وأميركيون ما أدى إلى اندلاع مواجهة انتهت بضربة جوية شنتها القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن في أفغانستان إيساف التابعة لحلف شمال الأطلسي.

وقال حاكم ولاية فرح روح الأمين أمين إن المعلومات التي قدمها الجيش الوطني الأفغاني تشير إلى أنه في هذه المعركة قتل سبعة جنود أفغان وأصيب 12 آخرون. وأضاف: "قتل ما بين 40 و50 عنصرا من طالبان. وقتل جنديان أميركيان أيضا. ولحقت أضرار بآلية تابعة لإيساف."

وأوضح الحاكم أن "طائرات تابعة لحلف شمال الأطلسي قامت إثر ذلك بقصف جوي، والمعلومات التي بحوزتنا تشير إلى أن حصيلة القصف كبيرة. وقتل عناصر من طالبان خلال المعارك على الأرض مع القوات الأفغانية وإيساف."

وأكد ناطق باسم الجيش الأفغاني وبيان صادر عن إيساف الأحد، مقتل سبعة جنود أفغان وجنديين أميركيين.

ضحايا ضربة جوية

وذكرت الأنباء أنه قتل 30 مدنيا و69 عنصرا من طالبان في الضربة الجوية التي نفذتها قوات حلف شمال الأطلسي في 4 سبتمبر/أيلول في ولاية قندوز شمال أفغانستان كما أعلن أحد المحققين الأربعة المكلفين من قبل الحكومة الأفغانية متابعة هذه المسألة.

وقال محمد الله باتاج عضو لجنة التحقيق التي شكلها الرئيس الأفغاني حميد كرزاي بعد القصف في قندوز، "إن 30 مدنيا قتلوا وأصيب تسعة بجروح."

من جهة أخرى قتل 49 عنصرا مسلحا من طالبان و20 عنصرا مدنيا، فيما أصيب 11 من طالبان راء القصف الذي استهدف شاحنتي صهريج حسب ما ذكره باتاج.

وكان عشرات الأشخاص قد تجمعوا قبل الغارة حول الشاحنتين. وقال شهود إن عناصر طالبان دعوا السكان المحليين إلى المجيء للحصول على الوقود. وأمر ضابط ألماني آنذاك بشن الضربة الجوية. وألقيت قنبلتان زنة كل منهما 250 كيلوغراما على الشاحنتين.

وبذلك ترتفع حصيلة قتلى التحالف في افغانستان الى 338 جنديا بينهم 199 اميركيا منذ مطلع السنة، بحسب حصيلة اعدتها وكالة الصحافة الفرنسية استنادا الى موقع متخصص على الانترنت.
XS
SM
MD
LG