Accessibility links

الكتل البرلمانية تتفق على تأجيل استجواب وزير الكهرباء ورئيس مفوضية الانتخابات


اتفقت الكتل البرلمانية في اجتماع لها مع هيئة رئاسة مجلس النواب في بغداد الأحد على تأجيل موعد استجواب وزير الكهرباء كريم وحيد ورئيس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات فرج الحيدري إلى الـ 29 من الشهر الحالي.

وحول تأجيل الاستجواب، قال الناطق باسم جبهة التوافق سليم الجبوري في حديث لـ"راديو سوا":

"اجماع الكتل السياسية واتفاقها أولا على أن الاستجواب حق لا بد أن يمارس ولكن ضمن الإطار المهني من دون البعد السياسي، وتأجيل موعد الاستجواب لمدير مفوضية الانتخابات ووزير الكهرباء إلى يوم الـ29 من هذا الشهر أولا بناء على طلبهم لدراسة الأسئلة التي قدمت لهم وأخذا بالاعتبار طبيعة الطلب المقدم فحصل الاتفاق بهذا الخصوص."

ولم يتوصل المجتمعون إلى الاتفاق على قانون الانتخابات الجديد بسبب الخلاف حول طريقة إجراء الانتخابات في كركوك.

وفي هذا الشأن، رأى الجبوري أن عدم قراءة قانون الانتخابات خلال الأسبوع الجاري سيضع البرلمان في وضع محرج، على حد قوله:

"بشأن قانون الانتخابات للأسف ما زالت قضية كركوك هي القضية الأكبر التي لم يحصل اتفاقا بشانها، وأعتقد أن عدم قراءة القانون خلال هذا الأسبوع سيضعنا في موقف محرج وبالضرورة لا يمكن تجاهل إشكالية كركوك وسجل الناخبين فيها".

وحول موقف الكتل السياسية من القضايا التي عرضت للنقاش خلال اجتماعها مع هيئة الرئاسة، أوضح النائب عن التحالف الكردستاني سيروان الزهاوي:

"بما يخص الموازنة التكميلية هنالك اتفاق عام على أن هذا المبلغ يجب تخفيضه على الأقل إلى ثلاثة مليارات، لأن العراق يمر بعجز مالي لكي يبقى في خزينة الدولة جزء من المال. من الناحية الرقابية هنالك خلاف بين النواب؛ هناك من يصر على الاستجواب مثلما حدث بشأن وزراة التجارة، وآخرون يرون أن الوضع حساس بما أن الانتخابات قد اقتربت وللحفاظ على مصداقية الانتخابات والجو الهادئ والأرضية الخصبة ويكتفون باستدعاء الوزراء للاستيضاح وطلب المعلومات وإعطاء هذه المعلومات إلى البرلمان القادم ليقوم بالاستجواب".

وكان نواب قد استبعدوا إقرار عدد من القوانين المهمة خلال الفترة المتبقية من عمر البرلمان الحالي، بسبب الخلاف بين الكتل السياسية.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد ظافر أحمد:
XS
SM
MD
LG