Accessibility links

logo-print

مبارك يدعو أثناء لقائه مع نتانياهو إلى إنهاء معاناة الشعب الفلسطيني وإقامة دولته المستقلة


دعا الرئيس المصري حسني مبارك رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال لقائهما الأحد في القاهرة إلى وقف كافة الأنشطة الاستيطانية وشدد على حساسية وضع القدس ومكانتها في العالمين العربي والإسلامي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية إن مبارك أجرى محادثات "مهمة وصريحة" مع رئيس الوزراء الإسرائيلي.

وأضاف أن الرئيس المصري "أكد خلال اللقاء مواقف مصر الثابتة الداعية لتحقيق السلام العادل والشامل، وفق حدود عام 1967 وقرارات الشرعية الدولية وأسس ومبادئ عملية السلام، ووفق حل الدولتين ومبادرة السلام العربية بما ينهى معاناة الشعب الفلسطيني ويقيم دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية."

وتابع أن مبارك "دعا إسرائيل لوقف كافة الأنشطة الاستيطانية بما في ذلك النمو الطبيعي للمستوطنات، كما دعا للتوقف عن محاولات تهويد القدس."

وحذر الرئيس المصري، وفق البيان، "من الانعكاسات الخطرة" لمحاولات تهويد القدس على جهود السلام، مشددا على "ما للقدس من حساسية ومكانة خاصة في العالمين العربي والإسلامي."

وطالب مبارك، وفق المتحدث باسم الرئاسة، "بضرورة استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني من حيث توقفت" وأوضح "عدم جدوى الحديث عن دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة."

ودعا إلى "التفاوض على الحدود النهائية للدولة الفلسطينية بما يفتح الطريق أمام الاتفاق على كافة قضايا الوضع النهائي - خلال إطار زمني محدد - ودون استبعاد أي منها من عملية التفاوض."

وحول الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، أكد عواد أن الرئيس المصري طالب "بمزيد من التسهيلات ورفع الحواجز بالضفة الغربية كما دعا لرفع الحصار عن غزة وتسهيل حركة الفلسطينيين بين الضفة والقطاع."
XS
SM
MD
LG