Accessibility links

نتانياهو: الخلافات ما زالت قائمة بشأن استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين


قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إن بعض الخلافات ما زالت قائمة مع الولايات المتحدة بشأن استئناف مفاوضات السلام مع الفلسطينيين، مشيرا إلى أنه لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يجب انجازه.

وأعرب نتانياهو في بداية الاجتماع الأسبوعي للحكومة الإسرائيلية عن أمله في إمكانية جسر جميع الخلافات من أجل المضي قدما في عملية السلام.

وتأتي تصريحات نتانياهو قبيل اجتماعه بالمبعوث الأميركي الخاص للشرق الأوسط جورج ميتشل في القدس يوم الثلاثاء.

وأفاد مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي بأنه تم تأجيل اللقاء المقرر يوم الاثنين بين نتانياهو والمبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل حتى يوم الثلاثاء وذلك على أثر مقتل أساف رامون نجل إيلان رامون أول رائد فضاء إسرائيلي.

وأشار مكتب نتانياهو إلى أن رئيس الوزراء سيحضر الاثنين جنازة الجندي رامون الذي قتل الأحد لدى تحطم طائرته خلال عمليات تدريب قرب مدينة الخليل بالضفة الغربية.

جهود حثيثة للتوصل إل اتفاق

وكان ميتشل قد قال لدى لقائه الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز الأحد، إنه على الرغم من عدم التوصل إلى اتفاق حتى الآن إلا أن جهودا حثيثة تبذل من أجل تحقيق تقدم حقيقي بشأن تجميد الاستيطان واستئناف مفاوضات السلام بين الجانبين.

وأضاف "رغم أننا لم نتوصل بعد إلى اتفاق بشأن العديد من المسائل العالقة إلا أننا نبذل جهدا كبيرا لتحقيق ذلك الهدف.

وفي الواقع تهدف زيارتي إلى المنطقة هذا الأسبوع إلى محاولة تحقيق ذلك."

ويسعى ميتشل، الذي وصل إلى إسرائيل يوم السبت الماضي، إلى التوصل إلى اتفاق تتعهد إسرائيل بمقتضاه بتجميد الاستيطان في الضفة الغربية على أن تقوم الدول العربية من جانبها باتخاذ خطوات مبدئية تمهد للاعتراف بإسرائيل.

وشملت مهمة ميتشل اجتماعات مع الرئيس الإسرائيلي شيمون بيريز وزير خارجيته أفيغدور ليبرمان، كما سيلتقي ميتشل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في رام الله غدا الثلاثاء.

وقف كافة الأنشطة الاستيطانية

من ناحية أخرى، أجرى نتانياهو في القاهرة يوم الأحد محادثات مع الرئيس المصري حسني مبارك حول مسألة الاستيطان الإسرائيلي في الأراضي الفلسطينية والجهود التي تبذلها القاهرة لإتمام صفقة تبادل الأسرى بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال سليمان عواد المتحدث باسم الرئاسة المصرية في بيان إن مبارك أجرى محادثات مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أكد له خلالها مواقف مصر الداعية لتحقيق السلام العادل والشامل، وفق حدود عام 1967 وقرارات الشرعية الدولية وأسس ومبادئ عملية السلام، ووفق حل الدولتين ومبادرة السلام العربية.

وطالب مبارك بضرورة استئناف المفاوضات مع الجانب الفلسطيني من حيث توقفت بما يفتح الطريق أمام الاتفاق على كافة قضايا الوضع النهائي خلال إطار زمني محدد، مشددا على عدم جدوى الحديث عن دولة فلسطينية ذات حدود مؤقتة.

وأكد عواد أن الرئيس المصري طالب بمزيد من التسهيلات ورفع الحواجز بالضفة الغربية كما دعا لرفع الحصار عن قطاع غزة وتسهيل حركة الفلسطينيين بين الضفة والقطاع.

XS
SM
MD
LG