Accessibility links

logo-print

واشنطن تصف المحادثات المرتقبة بين إيران والدول الست بالخطوة المهمة


وصفت الولايات المتحدة المحادثات التي ستعقد في الأول من أكتوبر/تشرين الأول بين طهران والدول الست الكبرى حول المقترحات الأخيرة المتعلقة بالبرنامج النووي لإيران بأنها خطوة أولية مهمة.

جاء ذلك على لسان وزير الطاقة الأميركية ستيفن شو الذي أكد على هامش اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا مشاركة بلاده في المحادثات التي ستضم الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن إلى جانب ألمانيا.

وقد أعلنت فرنسا أن ممثلي الدول الست سيعقدون اجتماعا في نيويورك الأسبوع المقبل، كما أعلنت كريستينا جاياك المتحدثة باسم خافيير سولانا المفوض الأعلى للأمن والشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي أنه سيجتمع وممثلو الدول الست مع سعيد جليلي المفاوض الإيراني في مستهل الشهر المقبل.

"تبديد القلق الدولي"

وفي إيران، أكد حسن قشقوي المتحدث باسم وزارة الخارجية أن بلاده لن تتفاوض حول ما وصفه بحقها الشرعي في الحصول على الطاقة النووية، لكنه أشار إلى أن هدف المحادثات هو تبديد القلق الدولي.

وأوضح قشقوي أن تبديد القلق في شأن الملف النووي سيتحقق من خلال التركيز على نزع عالمي للأسلحة النووية تحت شعار أن الطاقة النووية هي للجميع والقنبلة النووية ليست لأحد.

بدورها، قللت كريستينا غاياك المتحدثة باسم خافيير سولانا المنسق الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي من تلك التصريحات. وقالت في لقاء مع "راديو سوا": "يجب التركيز على العديد من المطالب الدولية التي لم ترد عليها إيران حتى الآن، رغم بحث الأمر بوضوح وشفافية في مجلس الأمن الذي أصدر حولها عددا من القرارات، لهذا نذكر أن أهم القضايا التي سيتطرق إليها الاجتماع المقبل مع الإيرانيين، هو البرنامج النووي."

"التركيز على المفاوضات"

وفي سياق متصل، دعا وزير الخارجية السويدية كارل بيلت، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي، الاثنين إلى التركيز على المفاوضات المرتقبة مع إيران وليس على موضوع إمكانية فرض عقوبات عليها.

وقال الوزير السويدي إن ما سيحصل لاحقا يتوقف على ما سيجري في المفاوضات بين إيران والدول الست الكبرى المعنية بملفها النووي. ويهدف الاجتماع لمناقشة رزمة المقترحات الجديدة التي ترمي بحسب طهران إلى "تبديد القلق الدولي" إزاء برنامجها النووي المثير للجدل.

تعيين مدير عام جديد للوكالة الدولية

على صعيد آخر، صدق المؤتمر العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية على تعيين المندوب الياباني يوكيا امانو مديرا عاما جديدا للوكالة لولاية من أربع سنوات خلفاً للبرادعي.

ومن المقرر أن تقدم مجموعة الدول العربية في المؤتمر السنوي للوكالة الذرية مشروع قرار يدعو إسرائيل للانضمام إلى معاهدة عدم الانتشار النووي. مزيد من التفاصيل في تقرير نوار علي مراسل "راديو سوا" في فيينا.

XS
SM
MD
LG