Accessibility links

logo-print

اكتشاف فيروس جديد في إفريقيا مجهول المنشأ


كشفت دراسة علمية حديثة عن فيروس جديد مجهول المنشأ يشبه الفيروس المسبب لمرض ايبولا ويسبب حمى نزفية تؤدي إلى الموت في 80 في المئة من الحالات، رصد في جنوب إفريقيا في 2008.

وذكرت الدراسة التي أعدها طبيب جنوب إفريقي أن أول شخص أصيب بهذا الفيروس هو مرشدة سياحية من لوساكا في زامبيا.

وقد نقلت بالطائرة إلى مستشفى في جوهانسبورغ في سبتمبر/ أيلول 2008 حيث تدهور وضعها، حسبما ذكر الطبيب نيفيش سولال في عرض أمام المؤتمر السنوي للعناصر المضادة للميكروبات والعلاج الكيميائي في عطلة نهاية الأسبوع في سان فرانسيسكو.

وتوفيت هذه المريضة والموظفون الثلاثة في المستشفى الذين اعتنوا بها.وأصيبت ممرضة أيضا بهذا الفيروس الذي أطلق عليه اسم "لوجو" -- الحرفان الأولان من كل من لوساكا وجوهانسبورغ -- لكنها نجت بفضل علاجات بينها الدواء المضاد للفيروسات ريبافيرين الذي يستخدم ضد التهاب الكبد الوبائي.

وأوضح هذا الطبيب أن الممرضة احتاجت إلى عام كامل لتستعيد عافيتها.وقد عالج سولال الذي يعمل في جامعة ويواترزراند في جوهانسبورغ مرضى مصابين بالفيروس لوجو .وأصيبت هذه الممرضة بالفيروس على الرغم من كل الإجراءات الوقائية التي اتخذت اثر وفاة ثلاثة من زملائها.

والأعراض الأولى للمرض كانت موجات من الحمى وآلام عضلية وطفح جلدي ثم إسهال وخلل في الوظائف وخصوصا الكبد.ولم تحدد الطريقة التي انتقل فيها الفيروس لكن معدي الدراسة يعتقدون انه جرى عن طريق الدم أو إفرازات للجسم ملوثة كما هو الحال في أنواع الحمى النزفية الأخرى.


وتنتمي الفيروسات المسببة للحمى النزفية الاخرى مثل ايبولا الذي ظهر في 1976 في زائير والسودان، او مرض ماربورغ الذي وصف للمرة الاولى في اوروبا في 1967، الى مجموعة "فايلوفيروس".
XS
SM
MD
LG