Accessibility links

logo-print

سليمان يبدأ استشارات نيابية ملزمة لتكليف شخصية لتشكيل حكومة جديدة في لبنان


بدأ الرئيس اللبناني ميشال سليمان اليوم الثلاثاء استشاراته النيابية الملزمة لتكليف شخصية رئاسة وتشكيل حكومة جديدة، ويتوقع أن يتم للمرة الثانية اختيار سعد الحريري بعد اعتذاره المرة الأولى عن القيام بالمهمة.

وتنطلق المشاورات في القصر الجمهوري في بعبدا عند الساعة الحادية عشرة بالتوقيت المحلي وتشمل تباعا النواب رؤساء الحكومات والمجلس النيابي السابقين والحاليين.

وتتوالى لقاءات سليمان بالكتل النيابية وبالمستقلين المنفردين تباعا ليكون آخر المواعيد بعد ظهر غد الأربعاء، يعلن أثرها سليمان اسم رئيس الحكومة المكلف.

وينص الدستور اللبناني على أن يلتزم الرئيس اللبناني بتسمية الشخصية التي تحوز أكثرية الأصوات في الاستشارات.

وكان الحريري قد كلف للمرة الأولى في 26 يونيو/حزيران تشكيل الحكومة بأكثرية 86 صوتا من أصوات أعضاء المجلس النيابي البالغ عددهم 128، لكنه اعتذر عن تأدية المهمة بعد أكثر من 70 يوما من المشاورات اصطدم خلالها بمطالب للأقلية النيابية تتناول الأسماء والحقائب رفض تلبيتها.

ومن المحتمل أن ينال الحريري أصواتا اقل من المرة الأولى وفق ما توحي به مواقف ابرز كتل الأقلية النيابية وخصوصا الكتلة التي يتزعمها رئيس البرلمان نبيه بري التي صوتت له المرة الأولى.

فقد قررت كتلة التنمية والتحرير التي يرأسها بري عدم تسمية أية شخصية بالاسم والاكتفاء بإعطاء مواصفات رئيس الوزراء المقبل.

ورجحت صحيفة النهار اللبنانية بأن 71 نائبا من الأكثرية ونائبين من حزب الطاشناق سيسمون الحريري ما يشكل مجموع 73 صوتا سيعاد تكليف الحريري على أساسها.

XS
SM
MD
LG