Accessibility links

logo-print

دراسة: الأسى على الفقيد يزيد مخاطر النوبات القلبية


القلب المقطوع قد يؤدي فعلا إلى الوفاة، فقد أشارت دراسة حديثة نشرت الثلاثاء أعدها باحثون أستراليون إلى أن الحزن على فقدان محبوب يزيد من احتمال الإصابة بالنوبة القلبية بمقدار ستة أضعاف.

فوفقا للدراسة التي أجرتها مؤسسة القلب الاسترالية، حيث راقبت التغيرات الجسدية التي تطرأ مباشرة بعد فقدان شخص محبوب ومقرب، فإن مشاعر الحزن والأسى ترفع بشكل كبير مخاطر أمراض القلب.

وقال توماس باكلي، رئيس فريق البحث: "لقد وجدنا لدى المتأسين مستوى أعلى في ضغط الدم ومعدل ضربات القلب وتغييرا في نظام المناعة وتخثراً في الدم، وهي كلها تزيد من مخاطر النوبات القلبية".

وقد درس الباحثون 160 شخصا كان نصفهم يتأسى على فقدان شريك أو طفل، وكان احتمال إصابتهم بالنوبة القلبية أكبر بستة أضعاف من غيرهم، وفقا لما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن باكلي.

وأضاف باكلي أن المخاطر كانت واضحة حتى لدى الناس في سن الـ30 غير أن الخطر تراجع بعد ستة أشهر وتلاشى تقريبا بعد سنتين.

ويعتقد أن المخاطر تعود إلى الزيادة المفاجئة في هرمونات التوتر.
XS
SM
MD
LG