Accessibility links

logo-print

منظمة العفو الدولية تعتقد أن الجيش الباكستاني مسؤول عن مقتل المئات في وادي سوات


يتعرض وادي سوات الباكستاني لحملة رعب جديدة بعد شهرين من الحرب التي شنتها قوات الحكومة على مقاتلي طالبان.

وقال شهود عيان إنه عثر في شوارع مدن المقاطعة على مئات الجثث أعربت منظمة العفو الدولية عن إعتقادها أن الجيش وراء قتل أصحابها.

ويقول سام زارفيري مدير المكتب الإقليمي للمنظمة إن الجثث قتلت رميا بالرصاص، ويضيف: " لقد تمكن باحثوا منظمة العفو الدولية من التعرف على عدد من الجثث التي ألقيت على الطرقات في سوات ولاحظوا أنها أصيبت بطلقات نارية".

وأشار المسؤول في المنظمة إلى أن المنطقة لا تزال تعاني من عدم الاستقرار، وقال: "لقد علمنا مما وصلنا من أخبار أن القتلى تعرضوا لنيران قوات الجيش ومسلحي طالبان الذين لا يزالون نشطين في المنطقة".

XS
SM
MD
LG