Accessibility links

logo-print

نائب مقرب من المالكي يربط نجاح لقاء أنقرة بمدى استجابة دمشق للمطالب العراقية


ربط النائب سامي العسكري المقرب من رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي نجاح اللقاء العراقي السوري في أنقرة الثلاثاء بمدى استجابة دمشق لمطالب بغداد المتعلقة بتسليم عراقيين موجودين على الأراضي السورية على خلفية الاشتباه بضلوعهم بالتفجيرات الدامية التي ضربت بغداد الشهر الماضي.

وأوضح العسكري في هذا الشأن:

"مطلوب تسليم الأشخاص المتورطين بقتل العراقيين، وهناك جماعات إرهابية تنشط في الساحة السورية يجب إيقافها، وإذا أبدت سوريا استجابة لهذه المطالب حينذاك سيكتسب اجتماع أنقرة المعنى".

وفي هذه الأثناء، أعرب نائب رئيس لجنة الأمن والدفاع في البرلمان النائب عن جبهة التوافق عبد الكريم السامرائي عن أمله أن يسفر اجتماع أنقرة عن نتائج تسهم في تسوية الخلاف بين بغداد ودمشق، وقال في هذا الشأن:

"نأمل أن يكون لقاء الوفدين العراقي والسوري في أنقرة فرصة لتقديم الأدلة والوثائق التي تدين بعض الأطراف المتواجدة على الأراضي السورية المتورطة بنتفيذ التفجيرات الأخيرة، ونتطلع أن يكون موقف الإخوة السوريين إيجابيا إزاء هذا الأمر".

وأشار النائب عن التحالف الكردستاني عادل برواري إلى وقوف جهات دولية وراء تنفيذ حوادث التفجير التي استهدفت وزارتي الخارجية والمالية الشهر الماضي:

"حوادث التفجير كانت أشبه بمؤامرة أو إنقلاب عسكري، والعملية لم تحصل بصورة مفاجئة او فردية ، بل وراءها دول ودعم خارجي".
XS
SM
MD
LG