Accessibility links

logo-print

تراجع ثقة الشعب الأميركي بوسائل الإعلام


تراجعت ثقة الشعب الأميركي بوسائل الإعلام في الولايات المتحدة، وهناك عدد متزايد من الأميركيين الذين يعتقدون أن التغطية الإخبارية منحازة وغير دقيقة، وفقا لاستطلاع رأي أعده مركز بيو لأبحاث الناس والإعلام ونشر نتائجه الاثنين.

فقد قال 29 بالمئة فقط من بيع 1,506 أميركي بالغ شملهم الاستطلاع ما بين 22 و26 يوليو/تموز إن المؤسسات الإخبارية تنشر الأخبار بشكل دقيق.

وقال 63 بالمئة إن التقارير الإخبارية كثيرا ما تكون غير دقيقة، في حين كانت هذه النسبة 34 بالمئة في عام 1985. وقال 26 بالمئة فقط في الاستطلاع الحديث إن المؤسسات الإخبارية حريصة على أن لا تكون أخبارها ذات تحيز سياسي.

وقال 74 بالمئة إن المؤسسات الإخبارية تميل إلى التحيز إلى طرف دون الآخر حين تعالج مواضيع سياسية واجتماعية. وقال 18 بالمئة إنها تتناول الاتجاهات المختلفة بشكل عادل.

وقال مركز بيو إن الجمهوريين يميلون إلى أن يكونوا أكثر انتقادا لوسائل الإعلام من الديموقراطيين، غير أن الاتجاهات السلبية تجاه وسائل الإعلام تتزايد أيضاً لدى الديموقراطيين.

وقال 20 بالمئة فقط ممن شملهم الاستطلاع إن المؤسسات الإخبارية مستقلة عن أصحاب النفوذ والمؤسسات القوية، وقال 21 بالمئة فقط إنها مستعدة للاعتراف بأخطائها.

ووجد الاستطلاع أن التلفزيون ما زال المصدر الأكبر للأخبار بالنسبة للعامة، حيث قال 71 بالمئة إنهم يحصلون على معظم الأخبار الوطنية والعالمية من التلفزيون.

وقال 42 بالمئة إنهم يحصلون على معظم الأخبار من الإنترنت، بينما قال 33 بالمئة إنهم يحصلون على معظمها من الجرائد.

وصنف 59 بالمئة المؤسسات الإخبارية بأنها "ذات احترافية عالية"، في حين كانت النسبة 66 بالمئة قبل عامين و72 بالمئة في عام 1985.
XS
SM
MD
LG