Accessibility links

logo-print

مولن يدعو أمام الكونغرس إلى تعزيز القوات الأميركية إلى أفغانستان


دعا الأدميرال مايكل مولن رئيس هيئة أركان الجيوش الأميركية الثلاثاء خلال جلسة استماع في الكونغرس، الذي سيصوت على تجديد ولايته لعامين رئيسا لهيئة أركان الجيوش الأميركية إلى إرسال مزيد من القوات الأميركية إلى أفغانستان.

وقال مولن إنه يعتبر أن هذه التعزيزات هي على الأرجح ضرورية من أجل القضاء على تمرد حركة طالبان في أفغانستان، ,وانه بالنسبة له فان توفير الوسائل الكافية لجهود مواجهة التمرد يعني على الأرجح مزيدا من القوات.

وأضاف بوسعنا انجاز المهمة التي أوكلت إلينا، ولكننا سنكون بحاجة إلى موارد تتناسب والإستراتيجية التي سنعتمدها.

إلا أن الأدميرال مولن أكد أنه يجهل عدد الجنود الإضافيين الذين سيطلب قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال من البيت الأبيض إرسالهم إلى أفغانستان موضحا أن أي قرار بهذا الصدد لم يتخذ بعد.

ولفت الأدميرال مولن إلى أنه يؤيد تكثيف عمليات تدريب القوات المسلحة الأفغانية، حسب ما يطالب الديموقراطيون في مجلسي النواب والشيوخ، مشددا في الوقت نفسه على أن هذا الأمر لوحده لن يؤدي إلى الانتصار في الحرب الدائرة في أفغانستان.

وأوضح مولن أن تكثيف عمليات تدريب القوات الأفغانية يستلزم ما بين ألفين إلى أربعة آلاف عنصر إضافي، ينضمون إلى المدربين الأجانب الموجودين هناك الآن والذين يتراوح عددهم بين 6000 و 6500 مدرب.

وردا على سؤال حول عدد الجنود الذين يجب على حلفاء الولايات المتحدة في حلف شمال الأطلسي إرسالهم إلى أفغانستان، أجاب مولن "بقدر استطاعتهم".

وبخصوص الانتخابات الرئاسية الأفغانية التي يحكى عن عمليات تزوير شابتها، أكد الأدميرال الأميركي أن "انعدام الحكم الرشيد" في أفغانستان يشكل خطرا معادلا لخطر طالبان".

وقال مولن إن "شرعية الحكومة الأفغانية على جميع المستويات موضع قلق حقيقي".

وتأتي هذه التصريحات بعيد إعراب مسؤولين ديموقراطيين كبار في الكونغرس عن شكوكهم في الأيام الأخيرة حيال إرسال قوات إضافية إلى أفغانستان، والتي من المتوقع أن يطالب بها قائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال ستانلي ماكريستال.

وبحسب البيت الأبيض فان الرئيس باراك أوباما لن يقرر إلا بعد أسابيع ما إذا كان سيرسل تعزيزات إضافية إلى أفغانستان أم لا.
XS
SM
MD
LG