Accessibility links

logo-print

ليبرمان يقول في زغرب إن حكومته مستعدة للقاء الفلسطينيين لإحياء عملية السلام


كرر وزير الخارجية الإسرائيلية افيغدور ليبرمان الثلاثاء في العاصمة الكرواتية زغرب أن حكومته مستعدة للقاء المسؤولين الفلسطينيين لإحياء عملية السلام، آخذا على هؤلاء رفض إجراء محادثات مباشرة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.

وصرح ليبرمان للصحافيين بعد لقائه نظيره الكرواتي غوردان ياندروكوفيتش بأنه منذ اليوم الأول لهذه الحكومة، قلنا إننا نؤيد بقوة لقاء فوريا مع السلطة الفلسطينية وإجراء محادثات مباشرة من دون شروط مسبقة.

وأضاف أن الجانب الفلسطيني هو الذي رفض المحادثات المباشرة واللقاءات المباشرة.

وكان الوزير الإسرائيلي يرد على سؤال حول بناء مستوطنات يهودية في الضفة الغربية والزيارة التي يقوم بها لإسرائيل الموفد الأميركي الخاص جورج ميتشل.

وكان ميتشل قد التقى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في محاولة للتوصل إلى تسوية حول قضية المستوطنات، على أن يجتمع الرجلان مجددا الأربعاء.

وأكد ليبرمان أن قضية المستوطنات هي نتيجة سوء تفاهم.
وأضاف أن الأمر لا يتعلق بمشكلة فعلية. هذا ليس عائقا أمام السلام. انه فقط ذريعة لتفادي المحادثات المباشرة.

وتابع الوزير الإسرائيلي أن من يحاولون استخدام المستوطنات كعائق لأي حل شامل يحاولون غش الرأي العام ويحاولون تفادي مقاربة سلمية لمعالجة المشاكل.

وذكرت وسائل الإعلام الإسرائيلية أن ميتشل سيحاول التوصل إلى اتفاق حول قضية المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية والقدس الشرقية بهدف إقناع الرئيس الفلسطيني محمود عباس بلقاء نتانياهو الأسبوع المقبل برعاية الرئيس باراك أوباما، وذلك للمرة الأولى منذ تولى الزعيم اليميني رئاسة الوزراء في إسرائيل.

إلا أن نتانياهو استبعد الاثنين مجددا تجميدا كاملا لبناء الوحدات السكنية في مستوطنات الضفة الغربية والقدس الشرقية، الأمر الذي تطالب به الولايات المتحدة والعديد من الدول الغربية.
من جهته، يشترط عباس للقاء نتانياهو تجميدا كاملا لأعمال الاستيطان.
XS
SM
MD
LG