Accessibility links

logo-print

موظفة في شركة الاتصالات الفرنسية تحاول الانتحار


حاولت موظفة في شركة الاتصالات الفرنسية "فرانس تيليكوم " الانتحار الاثنين في ميتز، في شرق فرنسا، عبر ابتلاع حبوب مهدئة، بعد سلسلة عمليات انتحار شهدتها الشركة ووصلت إلى 23 حالة، خلال سنة ونصف سنة.
وبعد تأكيد مصدر نقابي، أكدت إدارة الشركة محاولة الانتحار، دون توضيحات.
وعثر زملاء الموظفة عليها فاقدة الوعي بعد الظهر في مكان عملها في فرع لخدمة العملاء.

وقال بيار دوبوا من نقابة الموظفين إنها أبلغت على الأرجح بانتهاء عملها في الفرع وبأنه سيتعين عليها ترك مكان عملها.

وأكدت إدارة الشركة في بيان أن ما يحدث هو أسوأ ما كانت تخشاه، مشيرة إلى أنها حالة عدوى.

وقالت الشركة إن الأولوية منذ الجمعة هي فعل كل شئ لوقف هذه الحلقة المفرغة على حد تعبيرها.
وتعزو النقابات سلسلة عمليات الانتحار إلى الاكتئاب والإحباط وطول مدة إعادة هيكلة الشركة.
وفي مواجهة هذا الوضع، قررت الحكومة الفرنسية، المساهم الرئيسي في المجموعة التحرك.
ويلتقي وزير العمل كزافييه داركوس الثلاثاء مدير المجموعة ديدييه لومبار.
وطلبت الحكومة عقد اجتماع لمجلس الإدارة مخصص لبحث عمليات الانتحار الهائلة في شركة واحدة وفق تعبير وزير الميزانية اريك فيرث.
XS
SM
MD
LG