Accessibility links

إعادة تكليف الحريري بتشكيل الحكومة اللبنانية في ظل مؤشرات باستمرار العقبات السياسية


أعلنت الرئاسة اللبنانية اليوم الأربعاء أن الرئيس ميشال سليمان قام بتكليف النائب سعد الحريري رئيس أكبر كتلة نيابية في البرلمان بتشكيل الحكومة اللبنانية وذلك رغم اعتذاره قبل أيام عن التكليف السابق.

وقال بيان صادر عن رئاسة الجمهورية إن الرئيس سليمان قام باستدعاء سعد الحريري وكلفه بتشكيل الحكومة بعد أن أجرى مشاورات مع رئيس مجلس النواب نبيه بري واستنادا إلى الاستشارات النيابية "الملزمة" التي أجراها الرئيس أمس الثلاثاء واليوم الأربعاء.

وقد أسقط الحريري في أول تصريح له الأربعاء بعد إعادة تكليفه بتشكيل الحكومة عبارة " حكومة الوحدة الوطنية"" التي كان قد تعهد بتشكيلها بعد التكليف الأول، مكتفيا بالقول إنه سيعمل لتحقيق أوسع مشاركة وطنية على قاعدة "الحوار".

وتلا الحريري بعد اجتماعه مع سليمان بيانا مكتوبا أمام الصحافيين جاء فيه أن "الشروط التي تم وضعها في مرحلة التكليف الأولى قطعت الطريق على قيام حكومة وحدة وطنية وعلى ترجمة الصيغة التي تم الاتفاق عليها مع فخامة رئيس الجمهورية".

وتعهد بالالتزام "بنصوص الدستور والعمل في سبيل تحقيق أوسع مشاركة وطنية، وجعل الحوار قاعدة لا رجوع عنها للتواصل بين الجميع، مهما تباينت المواقف والآراء".

مشاورات التشكيل

وقال إنه سيبدأ مشاوراته لتشكيل الحكومة بعد عطلة عيد الفطر التي تصادف نهاية الاسبوع الحالي مشيرا إلى أن المشاورات ستكون "واسعة وتشمل الجميع"، وأنه سيكون "من خلالها منفتحا على كل الافكار"، وسيعمل "على ارساء قواعد سليمة لحوار منطقي ومسؤول يعطي دفعا لعملية تشكيل الحكومة بحيث تكون حكومة جامعة وفعالة ومتضامنة تنبثق من روح الدستور والأصول الديموقراطية وتتوافق مع نتائج الانتخابات النيابية".

واعتبر أن نتيجة الاستشارات هذه المرة "واقعية وتعكس نتائج الانتخابات النيابية بأمانة"، مشيرا إلى قبول قرار تكليفه.

وكان الرئيس ميشال سليمان قد أجرى استشارات مع نواب البرلمان أعقبها باجتماع مع رئيس مجلس النواب شارك في قسم منه رئيس الوزراء المكلف.

يذكر أن الحريري كان قد اعتذر الأسبوع الماضي عن تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم حزب الله، واتهم المعارضة بعرقلة جهوده التي استمرت 10 أسابيع للتوصل إلى صيغة توافقية للحكومة.

وتوقعت مصادر سياسية لبنانية أن يضع الحريري "شروطا جديدة" بعد قيام الرئيس ميشال سليمان بتكليفه مجددا بتشكيل الحكومة.

وكان الحريري قد قدم صيغة لتشكيلة حكومية من ثلاثين وزيرا تضم كل الأطراف، إلا أنها لقيت رفضا من جانب الأقلية لاسيما حزب الله والتيار الوطني الحر برئاسة النائب المسيحي ميشال عون.

XS
SM
MD
LG