Accessibility links

مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بجروح جراء سقوط قذائف هاون في المنطقة الخضراء


أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية مقتل شخصين وإصابة خمسة آخرين بجروح جراء سقوط أربع قذائف هاون مساء أمس الثلاثاء بالقرب من السفارة الأميركية في المنطقة الخضراء، وسط بغداد، بعد وصول نائب الرئيس الأميركي جوزيف بايدن.
وأوضح المصدر أن شخصين هما رجل وامرأة قتلا وأصيب خمسة آخرون بجروح جراء سقوط هذه القذائف.
وقد أعلنت جماعة عراقية مسلحة تطلق على نفسها اسم "جيش المجاهدين" مسؤوليتها عن ذلك الهجوم وذلك بحسب مجموعة "سايت" الأميركية لرصد المواقع التابعة للمسلحين على الانترنت.
وأكدت الجماعة أن الصواريخ التي أطلقت كانت بمثابة "استقبال" لبايدن الذي حثته على توصيل رسالة إلى الرئيس باراك أوباما بالانسحاب من البلاد، حسب ما ذكرت المجموعة.
وأشارت إلى أن "المجاهدين" استطاعوا أن يمطروا المنطقة الخضراء ومقر الاحتلال في مطار بغداد بستة صواريخ أرض-أرض نافية أن يكون ما تم إطلاقه قذائف هاون كما ذكر الجيش الأميركي.
يذكر أن "جيش المجاهدين" جماعة مقربة من عزة إبراهيم الدوري نائب الرئيس العراقي السابق صدام حسين الذي مازال مطلق السراح.
وتنشط هذه المنظمة بشكل خاص في شمال بغداد وكانت قد أعلنت في يناير/كانون الثاني الماضي عن مسؤوليتها عن هجوم على قاعدة أميركية في التاجي.
وتعد المنطقة الخضراء التي تضم مقار الحكومة العراقية والسفارتين الأميركية والبريطانية والأمم المتحدة أكثر مناطق بغداد أمنا.
وكانت القذائف قد سقطت مساء أمس الثلاثاء على مسافة حوالى مئة متر من مقر السفارة الأميركية في بغداد إلا أنه لم يتسن التأكد مما إذا كان بايدن متواجدا في السفارة لدى سقوط القذائف أم لا.
اعتقال ثلاثة مشتبهين
وفي وقت لاحق، أعلن الجيش الأميركي أن قوة عراقية أميركية اعتقلت ثلاثة أشخاص يشتبه في اطلاقهم صواريخ من عيار 107 ملم "خلال هجوم غير مباشر استهدف القوات الأميركة والعراقية".
وأضاف الجيش في بيان له أنه عندما وصلت القوة إلى المكان الذي يفترض أن القذائف أطلقت منه ، تعرضت لنيران أسلحة خفيفة مصدرها أحد المنازل في المنطقة.
وتابع أنه بينما انهمك أفراد القوة في الرد على النيران، اعتقلت مجموعة أخرى ثلاثة عراقيين وعثرت على منصات لإطلاق الصواريخ قد تكون هي التي استخدمت في الهجوم.
XS
SM
MD
LG