Accessibility links

logo-print

المفوضية تنظم ندوة حول دور وسائل الإعلام في مراقبة العملية الانتخابية


نظمت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ندوة حول السبل الكفيلة بتعزيز دور وسائل الإعلام في مراقبة العملية الانتخابية.

وبحث ممثلون عن مختلف وسائل الإعلام موضوع تنظيم العلاقة بين المفوضية ووسائل الإعلام ودورها في مراقبة الانتخابات التشريعية القادمة بحضور ممثلين عن الاتحاد الدولي للصحافة.

وقال رئيس الإدارة الانتخابية في المفوضية القاضي قاسم العبودي لمراسل "راديو سوا" إن "هذه الندوة تأتي ضمن جهود المفوضية لتعزيز الشراكة مع وسائل الإعلام التي لها دور كبير في رصد العملية الانتخابية"، مضيفا قوله:

"نحن في الأطوار الأولى للديموقراطية. ووسائل الإعلام في الدول المتقدمة تضطلع بدور كبير جدا، بحيث تكون هنالك جهات متخصصة لرصد الحملات الانتخابية وحجم ما يكتب أو ينشر لكل حزب... هذا الأمر لم يحدث لحد الآن للأسف الشديد، لكن هناك عمل في سبيل تطوير هذا الجانب والسعي لسد النقص في التشريعات التي تغطي الجانب الإعلامي الذي يعد مفصلا مهما في العملية الانتخابية".

كما أشار العبودي إلى أن المفوضية عازمة على تقديم كل التسهيلات اللازمة للصحفيين أثناء تغطيتهم للانتخابات، مشددا على ضرورة اعتماد المهنية في نقل الأخبار، وداعيا الصحفيين إلى الاشتراك في الورش التدريبية التي ستقيمها المفوضية بهذا الشأن.

وأضاف العبودي القول: "توجد هناك تسهيلات كبيرة للإعلام من أجل تغطية أخبار الانتخابات، ولكن لا بد من التأكيد على أن الخبر الانتخابي هو خبر خاص وينطوي على عنصرين مهمين، عنصر فني وعنصر قانوني ولهذا لا بد أن يتدرب الصحفيون في دورات وورش خاصة بهدف تطوير قدراتهم في هذا المجال".

من جانبه، قال نقيب الصحفيين مؤيد اللامي إن هذه الندوة تأتي في إطار تفعيل الاتفاق السابق بين الاتحاد الدولي للصحافة ومفوضية الانتخابات ونقابة الصحفيين القاضي بتدريب الصحفيين العراقيين، كاشفا في الوقت ذاته عن وجود شبكة واسعة للمراقبة تضم أكثر من 1000 صحفي ينتشرون في محافظات العراق كافة بغية مراقبة سير العملية الانتخابية.

وقال اللامي في تصريحات خاصة لمراسل "راديو سوا": "الاتحاد الدولي وقع اتفاقية مع مفوضية الانتخابات ونقابة الصحفيين حول تدريب الصحفين وتغطية الانتخابات القادمة بشكل شفاف وصحيح. وقد تم عقد هذا المؤتمر لتفعيل هذه الوثيقة بحيث سيتم الإعلان عن شبكة للمراقبة تضم أكثر من 1000 صحفي ينتشرون في جميع المدن والأقضية والنواحي العراقية إبان فترة الانتخابات، وذلك لمراقبة الدعاية الانتخابية وصرف المال العام وكيفية سير الانتخابات، بحيث سيكون الصحفي متواجدا في مراكز الانتخاب ومراكز العد والفرز".

وسبق لمفوضية الانتخابات أن حددت عددا من المراكز الانتخابية، وسمحت لوسائل الإعلام بدخولها حصرا لتغطية العملية الانتخابية خلال انتخابات مجالس المحافظات الماضية، الأمر الذي اعتبره صحفيون تقييدا لعملهم آنذاك.

التفاصيل في تقرير مراسل "راديو سوا" في بغداد أياد الملاح:
XS
SM
MD
LG