Accessibility links

بايدن يدعو بغداد إلى تحسين شروط التراخيص النفطية لجذب الاهتمام العالمي


حث نائب الرئيس جو بايدن الحكومة العراقية على تحسين شروط منح الامتيازات النفطية للشركات العالمية بغية جذب الاستثمار الأجنبي إلى هذا القطاع الحيوي.

وقال بايدن خلال لقائه كبار المسؤولين العراقيين إن إعطاء امتيازات النفط ينبغي أن تكون وفقا لشروط أكثر سخاء لجلب مزيد من الاهتمام الخارجي، مشيرا إلى أن " واحدة فقط من ثماني صفقات تم إقرارها في وقت سابق من العام الحالي."

وأضاف بايدن أن "صفقة أخرى تعني 50 إلى 60 مليار دولار من الاستثمارات الإضافية في العراق و600 مليون دولار من الإيرادات السنوية الإضافية، وعشرات آلاف الوظائف."

وتابع "في نهاية المطاف، نرى أن من مصلحة كل عراقي القبول بحصة أصغر من كعكة أكبر،" مضيفا أن "مسؤولين عراقيين اقروا بأنهم تعلموا الكثير من الجولة الأولى من الامتيازات."

وحول إقرار مشروع قانون النفط والغاز في البرلمان، قال بايدن "من الصعب في أي بلد تحقيق تقدم حاسم حول أي قضية خلال موسم الانتخابات."

يشار إلى أن حوالي 30 شركة نفطية عالمية رفضت آخر يونيو/حزيران الماضي المشاركة في جولة التراخيص الأولى لعقود النفط لاستثمار ستة من الحقول النفطية العملاقة، بالإضافة إلى حقلين للغاز.

ويحتل العراق المرتبة الثالثة عالميا بعد السعودية وإيران من حيث الاحتياطي النفطي المؤكد مع 115 مليار برميل؛ ومع ذلك لم يتم تطوير الحقول النفطية منذ عدة عقود بسبب الحروب والحظر الدولي الذي كان مفروضا بين 1990 و2003.

الاتفاقية الأمنية

على صعيد آخر، قال بايدن إنه واثق بأن الولايات المتحدة ملتزمة بتعهداتها بشأن الاتفاقية الأمنية بين واشنطن وبغداد، مشيرا إلى الخطوات المتبقية قبل عرضها على استفتاء عام قد تسرع الانسحاب المقرر أواخر عام 2011.

وأكد بايدن أن واشنطن ستلتزم بما يقرره العراقيون.

وعبر بايدن عن اقتناعه بأن تشكل الانتخابات المقبلة خطوة مهمة لمستقبل العراق.
XS
SM
MD
LG