Accessibility links

logo-print

طبيبيان نروجيان يرويان تجربتهما أثناء الحرب في غزة


نشر طبيبان نروجيان كانا الطبيبين الغربيين الوحيدين الموجودين في قطاع غزة خلال الهجوم الاسرائيلي على القطاع، كتابا الخميس يروي تجربتهما في انقاذ حياة الجرحى الفلسطينيين تحت القصف الاسرائيلي أثناء الحرب في غزة، حسب ما ذكرت وكالة الصحافة الفرنسية.
وكان الطبيبان وهما اريك فوسي ومادس غيلبرت يعالجان المرضى في غزة اثناء الهجوم ويدليان بشهادتيهما بشكل منتظم للاعلام عن الأوضاع المريعة في القطاع.
والخميس، اطلق الطبيبان في اوسلو كتابهما الذي يحمل عنوان "عيون في غزة" ويحكي تجربتهما خلال اكثر من عشرة ايام من النزاع الذي استمر من 27 ديسمبر/كانون الأول 2008 وحتى 18 يناير/كانون الثاني 2009.
وصرح غيلبرت لتلفزيون "تي في 2 نايهيتسكانالين" اثناء اطلاقه الكتاب "مليون ونصف مليون شخص نصفهم من الأطفال كانوا يتعرضون للقصف ليلا ونهارا من دون ان تتاح لهم فرصة للهروب".
واسفر الهجوم الاسرائيلي المدمر على القطاع عن مقتل اكثر من 1400 فلسطيني و13 اسرائيليا كما اصيب نحو 5500 شخص.
وصرح يان سوينسون رئيس تحرير دار "غايلدينال" للنشر بأن كتاب الطبيبين هو "كتاب سياسي من زاوية انه يصف الطريقة التي عاشا فيها النزاع خصوصا في مستشفى الشفاء" حيث كانا يعملان.
وكانت شهادات الطبيبين حول الهجوم الاسرائيلي تنتقد اسرائيل بشدة في بعض الاحيان.
وجاء اطلاق الكتاب بعد يوم من نشر الامم المتحدة تقريرا حول النزاع اتهمت فيه كلا من اسرائيل والفلسطينيين بارتكاب "جرائم حرب" في قطاع غزة.
الا ان التقرير خص اسرائيل بانتقاد شديد واتهمها باستخدام القوة المفرطة.
XS
SM
MD
LG