Accessibility links

logo-print

علاج جيني يشفي القردة من عمى الألوان


قال علماء الأربعاء إن قردين تشافيا من عمى الألوان بفضل علاج جيني، وقد تقود هذه الأبحاث إلى علاجات تستخدم على البشر الذين يعانون من أمراض العيون.

وقد استخدم العلاج الجديد فيروسا باردا بمثابة "حصان طروادة" استهدف خلايا مخروطية في شبكية العين مما أنتج جينا يولد صبغيات حساسة للون الأحمر.

وبعد 20 أسبوعا من تلقي العلاج، بدأ القردان المصابان بعمى الألوان باكتساب رؤية لجميع الألوان.

وقال جاي نيتز ، أستاذ طب العيون في جامعة واشنطن ورئيس فريق البحث: "لقد عرفنا فوراً متى بدأ العلاج يأخذ مفعوله، فقد كان القردان يصحوان ويريان ألوانا جديدة. فالحيوانان اللذان تلقيا العلاج بدأا في الاستجابة بشكل واضح لألوان لم يكونا يريانها".

ومرض عمى الألوان يتمثل في عدم القدرة على التمييز بين الألوان المختلفة، لا سيما الأحمر والأخضر. وتظهر هذه الألوان في ظلال مختلفة من اللون الرمادي، مما يسبب مشكلات يومية للمصابين مثل عدم القدرة على تمييز إشارات المرور.

وعمى الألوان المتعلق باللونين الأحمر والأخضر هو الأكثر شيوعا بين البشر ويمكن رده إلى طفرة واحدة في الشيفرة الجينية. ويصيب ما بين 5 و8 بالمئة من الذكور ونحو 1 بالمئة من الإناث.

وقد نشرت الدراسة في مجلة الطبيعة Nature البريطانية.
XS
SM
MD
LG