Accessibility links

logo-print

الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته يدعو إلى الأخذ بتصويت الشعب الأفغاني


دعا الرئيس الأفغاني المنتهية ولايته حامد كرزاي الخميس إلى الأخذ بـ"تصويت الشعب الافغاني" والعودة إلى دستور البلاد، وذلك ردا على سؤال حول امكانية تنطيم دورة انتخابات رئاسية ثانية في افغانستان.

وفي مقابلة مع محطة التلفزيون الاميركية "سي ان ان"، قال كرزاي "اذا لم يكن تصويت الشعب حاسما ويتجه نحو دورة ثانية فهذا ما ينص عليه الدستور الأفغاني".

وأضاف "لكن الأمر ليس كذلك، إن التلاعب بالأصوات كي تكون هناك دورة ثانية يعتبر تزويرا انتخابيا وليس هذا ما يجب القيام به".

وأوضح "ليست لي سلطة" لتحديد دورة ثانية "لا يمكن لاية سلطة بمفردها أن تقرر ذلك".

مما يذكر أن كرزاي حل في الطليعة في نتائج الدورة الأولى غير النهائية من الانتخابات الرئاسية الافغانية بحصوله على 54.6 من الأصوات، ولكن سيعاد فرز مئات آلاف البطاقات الانتخابية المشكوك بنزاهتها. ويقول مراقبو الاتحاد الأوروبي أن حوالى بطاقة انتخابية واحدة من أصل اربعة يمكن أن تكون مزورة.

ولكن الانتقاد الاقسى لنتائج الانتخابات، جاء من عبدالله عبدالله، خصم الرئيس كرزاي في الانتخابات الرئاسية والذي حل في المرتبة الثانية بحصوله على 27.8 من الأصوات.

وردا على سؤال لمحطة "سي ان ان" حول امكانية تشكيل حكومة وحدة وطنية مع عبدالله بعد الانتخابات، لم يستبعد حميد كرزاي هذه الامكانية إذا كانت ستقوم على أساس "قرار وطني" ناتج عن "انتخابات شرعية".

وأضاف كرزاي " ولكن إذا كانت هذه التسوية بسبب القناعة بأن الانتخابات لم تكن نزيهة، فذلك يعد لطمة قاسية للشعب الافغاني."
XS
SM
MD
LG