Accessibility links

logo-print

سوريا تتهم المحققين الدوليين في اغتيال الحريري بمحاولة توريطها


اتهمت سوريا الفريق الأول من المحققين الدوليين في اغتيال رئيس الوزراء اللبناني رفيق الحريري بالتآمر عليها لتوريطها بشكل زائف، وطالبت الأمم المتحدة بفتح تحقيق.

وأكد وزير الخارجية السوري وليد المعلم في رسالة إلى مجلس الأمن الدولي نـشرت الخميس أن اللواء جميل السيد وهو احد الضباط اللبنانيين الأربعة الذين أوقفوا من العام 2005 إلى نيسان/ابريل 2009 في بيروت في إطار التحقيق في حادث الاغتيال، أدلى بتصريحات للإعلام بعد الإفراج عنه تدين رئيس لجنة التحقيق السابق ومساعده، الألمانيين ديتليف ميليس وغيرهارد ليمان.

وأكدت الرسالة أن القاضيين حاولا الضغط على اللواء السيد حتى يقنع سوريا بتحديد كبش فداء يقر بارتكاب الجريمة، ثم يعثر عليه ميتا نتيجة انتحار أو حادث سيارة، ثم يتم بعده التوصل إلى تسوية مع سوريا.

وذكرت الرسالة أن اللواء السيد قد أودع السجن لأربعة أعوام عندما رفض التعاون.

وقال المعلم في رسالته أن سوريا تأسف لاستغلال رئيس اللجنة سلطاته بهذا الشكل وتعتقد أنه يجب على الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن يفتح تحقيقا في هذه الوقائع.

وكانت التقارير الاولية للجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري قد اثارت الشكوك في ضلوع اجهزة الاستخبارات السورية واللبنانية في اغتيال الحريري ونفت دمشق اي ضلع لها في عملية الاغتيال.
XS
SM
MD
LG