Accessibility links

العاهل الأردني: إصرار إسرائيل على مواقفها يقوض فرص السلام في المنطقة


دعا العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني مساء يوم الخميس تل أبيب إلى وقف مشاريعها الاستيطانية في الضفة الغربية، مشددا على ضرورة منع أي خطة إسرائيلية تهدف لعرقلة استئناف مفاوضات السلام وقيام دولة فلسطينية مستقلة.

وقال عبد الله خلال استقباله للمبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جورج ميتشل في العاصمة عمان إن إصرار الحكومة الإسرائيلية على مواقفها المتعلقة بالاستيطان من شانه أن يقوض فرص السلام، داعيا إياها إلى استغلال الفرصة والتوصل إلى سلام دائم مع العرب، وفقا لبيان صدر عن الديوان الملكي الأردني.

وأكد عبد الله، وفقا للبيان، على ضرورة اعتراض أي "مخطط إسرائيلي يستهدف تعطيل إطلاق المفاوضات بغية إيجاد فراغ تستغله إسرائيل في فرض الأمر الواقع والاستمرار في بناء المستوطنات والإجراءات الأحادية،" على حد قوله.

وشدد العاهل الأردني على ضرورة إعطاء مفاوضات السلام أولوية يجب أن تعمل جميع الأطراف على تلبيتها، مشيرا إلى أن البديل "هو فراغ سياسي لن يسهم إلا في زيادة التوتر والصراع في المنطقة."

من جهته، أكد ميتشل في تصريح له أن "لدى الولايات المتحدة والأردن التزاما قويا بتحقيق السلام الشامل من خلال حل الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي وفق حل الدولتين."

أوضح المسؤول الأميركي أن بلاده تسعى جاهدة لحث أطراف الصراع ودول عربية على اتخاذ خطوات ملموسة في سبيل تحقيق أجواء ايجابية تسهم في إعادة إطلاق المفاوضات.

وتأتي زيارة ميتشل إلى عمان في إطار جولة في المنطقة زار خلالها إسرائيل والضفة الغربية ولبنان ومصر. كما انه من المزمع أن يلتقي مجددا رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ورئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس اليوم الجمعة.

يذكر أن ميتشل ونتانياهو التقيا يوم الأربعاء من دون الاتفاق بشأن ملف الاستيطان الشائك، حيث أن إسرائيل ترفض تجميد أنشطة الاستيطان في الضفة الغربية على الرغم من الضغوط الدولية.
XS
SM
MD
LG