Accessibility links

logo-print

دعوة لتأجيل حسم قضية المناطق المتنازع عليها حتى يتحسن الأمن والاقتصاد


دعا رئيس مجلس النواب إياد السامرائي إلى تأجيل حسم مصير المناطق المتنازع عليها من ضمنها كركوك إلى ما بعد تحسين الأمن والاقتصاد بشكل كامل في البلد.

وأكد في حديث خص به "راديو سوا" أن فتح ملف المناطق المتنازع عليها في الوقت الراهن سيدمر العراق:

"لا يتخذ أي إجراء في المناطق المتنازع عليها لأنه سيفتح باب للفتنه والمشاكل إلا بعد أن نتجاوز المشاكل الأخرى لا بأس أن يقول البعض بأن هذه مناطق متنازع عليها، لكن متى تحسم، بعد الاستقرار والتنمية الاقتصادية ومعالجة المشاكل الأخرى، نحن لا زلنا لم نحسم مشاكلنا نأتي ونفتح على أنفسنا مشاكل أخرى أنا اعتقد أن هذا تدمير للعراق".

من جهته وصف النائب عن التحالف الكردستاني احمد أنور تصريحات رئيس مجلس النواب بخصوص المناطق المتنازع عليها بالسياسية، مشددا على وجوب الإسراع بحل قضية المناطق المتنازع عليها من خلال تطبيق المادة 140 من الدستور:

"اعتقد أن هذا تصريح سياسي يتعلق بقرب الانتخابات المقبلة. بالعكس كل الخبراء الدوليين وتقارير الأمم المتحدة تؤكد على أن هذه المناطق المتنازع عليها مثل برميل البارود كل ما سارعنا بحلها ننزع فتيلها وبالتالي توفير الاستقرار الآن 24 وحدة في نينوى تقاطع مجلس المحافظة من الذي يوفر لها الخدمات".

يشار إلى المناطق المتنازع عليها التي ترغب القيادات السياسية الكردية بضمها إلى إقليم كردستان تشمل محافظة كركوك واقضية ونواحي تابعة لمحافظات ديالى ونينوى وصلاح الدين.

مراسل "راديو سوا" في بغداد عمر حمادي:
XS
SM
MD
LG